أكبر شركة لتجارة النفط في العالم تتجه إلى السيارات المستعملة

تبدأ مجموعة فيتول، أكبر شركة لتجارة النفط في العالم مشروعاً جديداً في مجال صناعة السيارات المستعملة، مع توجهها نحو تنويع أعمالها بعيداً عن النفط.

وذكرت وكالة "بلومبرج" للأنباء، أن المجموعة، التي تأسست منذ أكثر من 50 عاماً في هولندا، أطلقت مشروع باسم ( Vava Cars)  "فافا كارز" للسيارات المستعملة في باكستان وتركيا، مستهدفة أن تصبح أكثر منصة موثوقة لمعاملات السيارات حول العالم.

وتعتبر "فيتول" أكبر شركة مستقلة في العالم لتجارة النفط، إذ تداولت أكثر من 8 ملايين برميل من النفط والمنتجات البترولية يومياً في عام 2019.

ويعتبر التوجه نحو نشاط بيع وشراء السيارات المستعملة هو أحدث مثال على كيفية محاولة أكبر تجار الطاقة في العالم لتنويع أنشطتها الرئيسية في شراء النفط والمنتجات البترولية المكررة ومزجها ونقلها في خضم التحول إلى الوقود الأكثر مراعاة للبيئة، وفقا لما ذكرته "بلومبرج".

وبينما قالت "فيتول"، إنها لا تتوقع أن يبلغ الطلب العالمي على النفط ذروته حتى عام 2030 على الأقل، فقد تحركت بالفعل بقوة لتنويع بعض أعمالها بعيداً عن النفط.

وقامت المجموعة التي تتخذ من روتردام مقراً لها باستثمارات في تخزين طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات بينما عززت مؤخراً أعمالها التجارية في مجال الطاقة.

وتتمتع "فيتول" بإمكانية الوصول إلى الكثير من رأس المال منخفض التكلفة لشراء السيارات المستعملة حيث يعتمد كبار تجار النفط في العالم على قروض مصرفية بمليارات الدولارات لتمويل عملياتهم اليومية. كما أنها خبير في استغلال تحليلات الأسعار بين الأسواق الجغرافية المختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات