مسار منخفض المخاطر بعائد مرتفع لتحرير سيولة سلسلة التوريد وتسريع الانتعاش الاقتصادي

ميكيل هيبي برون

تضخ الحكومات في جميع أنحاء العالم مليارات الدولارات لدعم الانتعاش الاقتصادي، وتحفيز التعافي من الآثار الناتجة عن فيروس «كورونا»، وحماية الشركات الكبيرة والصغيرة، والحفاظ على الوظائف.

ولا شك في أن مثل هذه التدابير الطارئة ضرورية، لكن المعروض من «الأموال المجانية»، التي تدعمها الحكومات هي كمية محدودة في نهاية الأمر، كما أدى الحجم الهائل للطلب على القروض إلى اختناقات وتأخيرات في إتاحة هذه الأموال لمن هم في أمس الحاجة إليها. يتطلب تدفق السيولة إلى الأماكن الصحيحة مجموعة أوسع من الأدوات.

وقال ميكيل هيبي برون، الشريك المؤسس ونائب الرئيس الأول لمنطقة الصين الكبرى لدى «Tradeshift»: ماذا لو استطعنا أن نأخذ جزءاً بسيطاً من هذا «المال المجاني»، وأن نستخدمه لتحرير جزء من 9 تريليونات دولار تمثل السيولة ورأس المال العامل التي يتم التحفظ عليها لدى الشركات في جميع أنحاء العالم، في سبل الحفاظ على الشركات السليمة والسماح بتوجيه الدعم الحكومي إلى الجهات التي تعد في أمس الحاجة له؟

يمكننا القيام بذلك، وهناك بالفعل أدلة على أن هذا النهج يمكن أن يحقق تأثيراً على نطاق واسع. وفي الدنمارك، تقوم وكالة ائتمان الصادرات الدنماركية (EKF)، وTradeshift بتجريب برنامج صمم لتحرير 55 مليار دولار من مدفوعات الموردين خلال 12 شهراً فقط. يتم إطلاق برنامج مماثل في جنوب أفريقيا، حيث تقوم Tradeshift، بالشراكة مع Raindew Trade، بتنفيذ مخطط دفع فوري للموردين بقيمة 1.5 مليار دولار للشركات المحلية والشركات في أسواق أفريقية مختارة.

ويقول البروفيسور فيليب شرودر، عضو فريق الخبراء الاقتصاديين التابع للحكومة لإعادة فتح الدنمارك بعد أزمة جائحة فيروس «كورونا» المستجد: تمتلك خطة الدفع الفوري القدرة على أن تتحول إلى حزمة مساعدات قوية للغاية للشركات بعد أزمة «كورونا». النموذج مثير للاهتمام بشكل خاص، لأنه موجه نحو التجارة بين الشركات. وعند تساوي جميع الأمور الأخرى، سيستغرق إعادة تشغيل شركة ضمن سلسلة توريد صناعية معقدة وقتاً أطول من مطعم، على سبيل المثال. وإذا فشل أحد موردي المكونات، فسيستغرق الأمر وقتاً طويلاً قبل الاعتماد على مورد جديد، لذلك فإن السيولة تعد أمراً بالغ الأهمية.

الفرق بين الاستثمار في البرامج التي تحرر رأس المال العامل المحجوز وضخ الأموال في برامج المنح الحكومية متجذر في الاقتصاد السليم. في جسم الإنسان، تعد الشرايين وسيلة فعالة وضرورية لتوصيل الأكسجين إلى الأعضاء الحيوية.

ويمكن القول: إن سلاسل التوريد هي شرايين عالم الأعمال. إن أكثر الوسائل فعالية لتوصيل السيولة التي تهب الحياة للأعضاء الأساسية في الأعمال التجارية يكون عن طريق هذه الشرايين. يمكن أن تؤدي حزم التحفيز الاصطناعية بسهولة إلى تعطيل التوازن الدقيق في بيئة الأعمال. يشبه ذلك محاولة حقن الأكسجين. يعد تجاوز هذه الشرايين ومحاولة ضخ السيولة مباشرة في كل عضو أمراً محفوفاً بالمخاطر، حيث يصبح من الصعب جداً تقديم الجرعة الصحيحة.

لقد شهدنا جميعاً الآثار الكارثية للاقتصادات الخاضعة للتخطيط في دول الكتلة الشرقية السابقة. كما أن المخاطر طويلة الأجل والعواقب غير المقصودة لبرامج «الأموال المجانية» التي تدعمها الحكومة موثقة جيداً. وفي تقرير صدر مؤخراً عن «فاينانشيال تايمز»، يقول المقرضون في المملكة المتحدة إنهم يخشون التخلف عن سداد قرابة 50% من القروض «المرتدة»، التي تزيد على 600 ألف قرض، وهذا ما يؤدي إلى احتمال أن تبقى نحو 23 مليار دولار من الأموال في حالة ميتة. ثم هناك تقرير «واشنطن بوست» عن «شركات الزومبي» التي لا تستطيع تحقيق ربح كاف لتغطية مدفوعات الديون وتستخدم برامج الائتمان هذه كشريان حياة مصطنع.

وضمن نموذج تمويل سلسلة التوريد المعتمد في الدنمارك وجنوب أفريقيا، تعمل الشركات العاملة كقناة جديرة بالثقة لتدفق رأس المال العامل بحرية من خلال سلاسل التوريد. تعمل هذه البرامج كحد ائتماني متماثل، حيث يجب على المشتري الموافقة على الدفع لمورديه مبكراً للوصول إلى تسهيل ائتماني. ويمكن للموردين طلب الدفع المبكر أو مقدماً في غضون 48 ساعة من الموافقة على الفاتورة، بينما يمكن للمشترين من الشركات الاستفادة من شروط الدفع الممتدة التي تتراوح بين 30 و360 يوماً.

لماذا تعتبر برامج ائتمان سلسلة التوريد في الدنمارك وجنوب أفريقيا مهمة للغاية في الوقت الحالي؟ في دراسة نُشرت حديثاً حول المعاملات العالمية الجارية من خلال منصة Tradeshift، قمنا بتوثيق زيادة كبيرة في الطلبات التي اقتربت بحلول منتصف يونيو من مستوى المعاملات، التي رأيناها قبل الإغلاق العالمي. تكمن المشكلة في أن معالجة الفواتير والدفعات لا تتماشى مع الطلب. لا يزال الموردون لا يتلقون أجورهم.

وتعمل برامج مثل تلك الموجودة في الدنمارك وجنوب أفريقيا على سد هذه الفجوة من خلال ضمان حصول الموردين على الأموال بمجرد إرسال فواتيرهم. ويتم تشجيع البنوك على تقديم خطوط ائتمان منخفضة الفائدة لكبار المشترين على أساس أنه سيتم استخدام هذه الأموال لدفع فواتير الموردين بسرعة.

ويتم ضمان ترتيبات الائتمان هذه من جانب الحكومات أو وكالات ائتمان التصدير أو الشركات الخاصة مثلRaindew Trading. وتوفر بيانات الفاتورة الرقمية المتبادلة بين المشترين والبائعين صورة دقيقة لسيولة الفاتورة الحالية المؤهلة للتمويل. يتم توفير هذه المعلومات لكل من البنك وشركة التأمين حتى يتمكنوا من رؤيتها بسهولة بالغة عندما تكون فاتورة المورد مؤهلة للتمويل.

قلة من الناس قد تشكك بالحكمة من وراء ضخ التحفيزات في القطاعات التي تقارب على الانهيار نتيجة لآثار جائحة (كوفيد 19)، ولكن تحديات السيولة الأوسع تتطلب حلولاً أكثر دقة. وفي حقيقة الأمر، فإن المنح الحكومية تشبه طوق الإنقاذ الذي ينجد الشخص الموشك على الغرق، ولكن كم يطول عمله؟ أما تحرير سيولة سلاسل التوريد فإنها تشابه بقدر أكبر قارب النجاة، الذي يحمي الحياة على المدى القصير ويساعد في الوصول إلى بر الأمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات