مشاورات أوروبية تأهّباً لموجة جديدة من «كورونا»

يعتزم الاتحاد الأوروبي إعداد القطاع الاقتصادي لمواجهة موجة ثانية محتملة من جائحة «كورونا».

وقال وزير الاقتصاد الألماني، بيتر ألتماير، قبل مشاورات غير رسمية عبر الفيديو مع وزراء من الاتحاد الأوروبي بشأن الصناعة والسوق الداخلية، إنه من المهم تجنب «الإضرار أو تعريض اتجاهات النهوض الاقتصادي في أوروبا للخطر جراء تزايد أعداد الإصابات مجدداً»، مضيفاً أن هذه مسؤولية ضخمة.

وذكر أن الوزراء يعتزمون لذلك مناقشة تجارب «الموجة الأولى الكبيرة للجائحة التي حدثت في الربيع»، مضيفاً أنه من المهم تجنب «الأضرار والأخطاء» التي حدثت في النصف الأول.

وقال: «عادت الجائحة إلى معظم بلداننا»، مشيراً إلى أنه يُجرى حالياً تصنيف مناطق وعواصم بشكل متزايد على أنها مناطق خطيرة، وهذا ينطبق أيضا على بروكسل، مقر الاتحاد الأوروبي، مضيفاً أن عدد الإصابات في ألمانيا ارتفع في الوقت الحالي بمقدار 6 أضعاف مقارنة بمستواه المنخفض في يوليو الماضي.

وأوضح أن الاجتماع سيركز على كيفية التوفيق بين حماية المناخ والنمو الاقتصادي والتنمية الاقتصادية السليمة، مؤكداً أن «الاتفاق الأخضر» للحد من انبعاثات الغازات لا يمكن تحقيقها إلا إذا كان هناك تنسيق بين جميع الأطراف، مضيفاً أنه سيُجرى مناقشة قضايا متعلقة بقانون المنافسة مثل الحمائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات