بيانات سلبية تتجه بالدولار نحو تسجيل خسارة أسبوعية

تمسك الدولار الأمريكي بنطاقات ضيقة للتداول، أمس، لكنه يتجه صوب تكبد خسارة أسبوعية مقابل عملات مناظرة رئيسية بعد أن ألقت بيانات سلبية بظلال من الشك على التوقعات الاقتصادية.

بينما ساهمت تعليقات إيجابية من وزير المالية في نيوزيلندا في دعم عملة البلاد.وتخلى الدولار عن مكاسب حققها بعد أن قام مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي بتحديث توقعاته الاقتصادية هذا الأسبوع لينزل إلى منطقة سلبية الخميس الماضي. وسجل الدولار في أحدث تعاملات 92.923 مقابل سلة من العملات الرئيسية، ويتجه صوب تكبد خسارة 0.3 % في الأسبوع.

ولم يطرأ تغير يُذكر على الدولار مقابل الين عند 104.81، بعد أن بلغ أعلى مستوى في سبعة أسابيع عند 104.52 يوم الخميس. وفي الأسبوع، تراجع الدولار ما يزيد على 1.2 % مقابل العملة اليابانية، ويتجه صوب تسجيل أكبر هبوط أسبوعي منذ منتصف يونيو.

ومقابل اليورو، حوّم الين عند أعلى مستوى في شهر ونصف الشهر البالغ 123.29 والذي لامسه أثناء الليل، ويجرى تداوله عند 124.18.

وقبعت السوق في نطاقات ضيقة في آسيا على الرغم من أن الدولار النيوزيلندي بلغ أعلى مستوى في أسبوعين عند 0.6785 دولار أمريكي.

واشترى الجنيه الاسترليني 1.2959 دولار، بعد أن خسر نحو سنت الخميس عقب أن قال بنك إنجلترا المركزي إنه يبحث عن كثب الكيفية التي قد يطبق بها أسعار الفائدة السلبية في ظل ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا،لكن الاسترليني قلص خسائره في وقت لاحق.

وجرى تداول اليورو عند 1.1849 للدولار أمس. وستكون بيانات مؤشر مديري المشتريات لمنطقة اليورو المقرر صدورها الأسبوع القادم محور التركيز. وجرى تداول الدولار الأسترالي عند 0.7310 دولار أمريكي، بينما سجل الفرنك السويسري في أحدث تعاملات 0.9086 مقابل العملة الأمريكية.

وبلغ اليوان في المعاملات الخارجية 6.7521 للدولار بعد أن سجل مستوى مرتفعاً عند 6.7332، ويتجه صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثامن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات