طلبات إعانة البطالة الأمريكية عالقة عند مستويات مرتفعة

انخفض عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة الأسبوع الماضي، لكنه يظل قابعا عند مستويات شديدة الارتفاع إذ يتباطأ تعافي سوق العمل ويعتري الفتور إنفاق المستهلكين في ظل تبدد التحفيز المالي.

وقالت وزارة العمل الأمريكية اليوم الخميس إن إجمالي الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة المعدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 860 ألفا للأسبوع المنتهي في 12 سبتمبر مقارنة مع 893 ألفا في الأسبوع السابق.

كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا أن يبلغ عدد الطلبات 850 ألفا في أحدث أسبوع. وعدد الطلبات يزيد أربعة أمثال مستواه في مطلع العام.

وأبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي أمس الأربعاء على أسعار الفائدة قرب الصفر، مشيرا إلى أن الجائحة "ستواصل الضغط على الأنشطة الاقتصادية والتوظيف والتضخم في الأمد القريب وتشكل مخاطر كبيرة على التوقعات الاقتصادية في الأمد المتوسط".

وقال جيروم باول رئيس المجلس إن هناك حاجة على الأرجح لمزيد من الدعم المالي، مضيفا أنه على الرغم من أن سوق العمل تحسنت "بشكل كبير" إلا "أنها بعيدة جدا عن الحد الأقصى للتوظيف".

وأظهرت بيانات هذا الأسبوع تباطؤ مبيعات التجزئة في أغسطس آب وهو ما عزاه خبراء اقتصاديون إلى انخفاض تمديد إعانات بطالة لملايين الأمريكيين. وتباطأ الإنتاج في المصانع الشهر الماضي.

وبعد أن انخفضت من مستوى قياسي عند 6.867 مليون في نهاية مارس مع استئناف الأنشطة لعملها بعد أن جرى إغلاقها لكبح انتشار فيروس كورونا، تشهد طلبات إعانة البطالة ثباتا مع امتداد عمليات التسريح إلى قطاعات لم تتأثر في البداية بالإغلاق الإلزامي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات