20 مليار دولار كلفة هجمات الفدية المتوقعة عالمياً بحلول 2021

توقع تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، أن تصل كلفة هجمات الفدية عالمياً إلى 20 مليار دولار بحلول 2021.

وأضاف التقرير الذي يرصد مخاطر "كوفيد-19"، أن 50٪ من الشركات قلقة من تزايد الهجمات الإلكترونية عليها، خاصة في ظل التحول الكبير لمنظومة العمل عن بُعد، حيث استغل المهاجمون السيبرانيون جائحة كورونا كنافذة هجمات جديدة حدّثوا من خلالها أدواتهم التخريبية.

وعلى المستوى العالمي شهدت الشركات ارتفاعًا بنسبة 148٪ في هجمات برامج الفدية، مع استهداف كبير لقطاعي التمويل والرعاية الصحية، مع زيادة محتملة للتهديدات السيبرانية خلال الفترة المقبلة.

وشدد الدليل الإرشادي المشترك الصادر حديثًا من (W7Worldwide) للاستشارات الاستراتيجية والإعلامية، وفيرتشوبورت المتخصصة في حلول الأمن السيبراني، على أهمية استعداد الشركات بخطط اتصال استباقية لمواجهة أزمات الهجمات السيبرانية، خاصة أن الجائحة أسهمت في تسريع وتيرة الأعمال نحو التحول الرقمي.

واستعرض الدليل الإرشادي المعنون بـ "الاستراتيجيات الاتصالية الفعًّالة لمواجهة التهديدات السيبرانية" سبع خطوات رئيسة لمساعدة الشركات ومؤسسات القطاع العام على تخطي هذه الأزمات، وأكد على أهمية تمتع القطاعات المستهدفة بالقدرة الكبيرة لحماية بيانات العملاء والموظفين وسمعتها المؤسسية من تداعيات تلك التهديدات.

وحث التقرير الشركات على "مراجعة استراتيجيات الاتصال أثناء الأزمات" والاستمرار في تحديثها استعداداً لأي تهديدات محتملة جديدة بصفتها جزءًا من استراتيجية الاستجابة للحوادث، وبين أن إعداد خطة اتصال واضحة المعالم للتعامل مع الأزمات السيبرانية يتطلب إشرافًا مباشرًا من الرئيس التنفيذي، وإدارات "تكنولوجيا المعلومات، والعمليات والموارد البشرية والشؤون القانونية".

وتعد "محاكاة الأزمات" من الخطوات المهمة لمواجهة أزمات الهجوم السيبراني؛ وذلك من خلال التدريب، فكلما زادت فرصه مع المواقف المختلفة كان التعامل معها أكثر سهولة، وساعد على استكشاف الثغرات التي تحتاج إلى المعالجة الفورية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات