محادثات بين الاتحاد الأورووبي والصين بشأن اتفاق العلاقات الاستثمارية المتعثر

تعتزم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إجراء محادثات مع الرئيس الصيني شي جينبينج اليوم الاثنين كجزء من المحادثات رفيعة المستوى بين بكين والاتحاد الأوروبي لإحياء المحادثات بين الجانبين مم اجل التوصل إلى اتفاق لتنظيم العلاقات الاستثمارية.

وبحسب مسؤول اوروبي رفيع المستوى يسعى الاتحاد إلى إقرار خطة للتوصل إلى اتفاق من خلال اتمام المفاوضات بنهاية العام الحالي.

 يذكر أن المفوضية الأوروبية تتفاوض مع الصين بشأن اتفاقية استثمارية منذ أكثر من ست سنوات. وترغب المفوضية في الحصول على تنازلات أكبر من جانب الصين فيما يتعلق يحرية الوصول إلى السوق الصينية وضمانات للشركات الأوروبية.

ومن المنتظر أن يشارك في المحادثات التي ستتم عبر تقنية الفيديو كونفرانس عن الجانب الأوروبي أورسولا فون دير لين رئيسة المفوضية الأوروبية وتشارلز ميشيل رئيس المجلس الأوروبي.

وتشمل المحادثات قضايا التغير المناخي والعلاقات الاقتصادية والتجارية والقضايا الدولية.

ومن المقرر أن تشارك ميركل في المحادثات كممثل لألمانيا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

وتواجه ميركل دعوات داخلية في ألمانيا لتبني موقفا قويا نحو الصين بالنسبة لملفات حقوق الإنسان وتنفيذ الالتزامات البيئية.

ورغم الخلافات بين بكين وبروكسل بالنسبة لعدة موضوعات، فإن كل طرف يمثل أهمية كبيرة بالنسبة للطرف الآخر على الصعيد التجاري.

 على سبيل المثال انتقد الاتحاد الأوروبي بشدة قانون الأمن القومي في هونج كونج الذي أصدره البرلمان الصيني في حزيزان/يونيو الماضي ويفرض عقوبات جديدة مشددة على جرائم مثل أعمال التخريب والتواطؤ مع جهات خارجية والدعوة إلى الانفصال عن الصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات