غموض مصير بيع «تيك توك» في أمريكا

تواجه «بايت دانس» ضغوطاً متزايدة لبيع الأعمال الأمريكية لتطبيق «تيك توك»، وخاصة بعدما صرح الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» أمس بأنه لن يمدد الموعد النهائي المحدد في منتصف سبتمبر.

ومن المرجح أن الشركة الصينية لن تكون قادرة على بيع أعمال التطبيق الذي لديه شعبية واسعة في الولايات المتحدة بحلول ذلك الموعد، إذ ستكون بحاجة للمزيد من الوقت للتفاوض، بعدما أدت اللوائح الجديدة من بكين إلى تعقيد الصفقة، وهو ما نتج عنه غموض مصير بيع الشركة في ظل هذه الضغوط.

وصرح «ترامب» للصحافيين أمس بأنه لن يمدد الموعد النهائي المحدد لـ«بايت دانس»، وهو ما يعني أنها إما ستغلق أعمالها في الولايات المتحدة بحلول هذا الموعد أو سيتم حظر التطبيق.

ولكن على عكس الهند التي حظرت «تيك توك» أخيراً، وقطعت على المستخدمين على الفور الوصول إليه، لا تمنح الولايات المتحدة للرئيس سلطة إغلاق أحد مواقع التواصل الاجتماعي أو الطلب من مزودي الخدمات حظر الوصول إلى أحد التطبيقات، لذلك يمكن أن يواصل «تيك توك» العمل على جوالات الأشخاص، وسيظل بإمكانهم إنشاء مقاطع فيديو على الأقل لفترة من الوقت.

ووفقاً لتقرير «بلومبرج»، يرى الخبراء أن السيناريو الأكثر ترجيحاً هو مطالبة «آبل» و«جوجل» – المملوكة لـ «ألفابت» – بحذف «تيك توك» من متجريهما للتطبيقات، ومنع الوصول إلى أدوات المطورين، إلى جانب منع وصول المستخدمين للتحديثات التالية، وهو ما قد يجعل التطبيق غير قابل للتشغيل على المدى الطويل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات