"يونيليفر" تسعى إلى استبعاد الوقود الأحفوري من منتجات التنظيف

أعلنت شركة "يونيليفر" العالمية للسلع الاستهلاكية ومواد التنظيف، سعيها لاستبدال مادة الكربون المشتق من الوقود الأحفوري بنسبة 100% من مواد التنظيف والغسيل بكربون متجدد ومعاد تدويره.

وتأتي هذه الخطوة، في إطار جهود الشركة الرامية إلى تحويل جميع منتجاتها، إلى منتجات مستدامة وصديقة للبيئة، لتشمل علامات "أومو"، و"سانلايت"، و"جيف"، و"دوميستومس"، إلى جانب تنفيذ برنامج "مستقبل نظيف"، الذي صممه قسم الرعاية بالمنازل التابع للشركة، بهدف تغيير أسلوب صناعة وتعبئة منتجات التنظيف والغسيل، وتحقيق مبادئ اقتصاد التدوير في مكونات المنتجات والعبوات على المستوى العالمي، لتقليل البصمة الكربونية لها.

وتحتوي معظم منتجات التنظيف والغسيل على مواد كيميائية مركبة من الوقود الأحفوري، والتي تعد مصدراً غير متجدد من الكربون، وتسعى شركة "يونيليفر"، من خلال هذه المبادرة، إلى استبدال مكوناتها الحالية بالمواد المتجددة والمعاد تدويرها، والاستغناء عن الكربون.

وتعد هذه الخطوة الأولى من نوعها على المستوى العالمي، وداعمة لمستهدفات الشركة لتصنيع منتجات خالية تماماً من الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2039.

وتشكل المواد الكيميائية المستخدمة في منتجات التنظيف والغسيل من "يونيليفر"، نسبة 46 %، والتي تعد أكبر نسبة للمواد الداخلة في التصنيع، الأمر الذي شجع الشركة على استبعاد هذه المواد في تركيبات المنتجات.

وستوفر هذه الخطوة فرصاً جديدة للشركة، لتقليل البصمة الكربونية لبعض أكبر العلامات التجارية للتنظيف والغسيل في العالم. وتتوقع الشركة أن تسهم هذه المبادرة في تقليل البصمة الكربونية لتركيبات المنتج، بنسبة تصل إلى 20%.

وتعمل شركة "يونيليفر" على تخصيص مليار يورو للاستثمار في المستقبل النظيف، وذلك بهدف تمويل أبحاث التكنولوجيا الحيوية، واستخدام ثاني أكسيد الكربون والنفايات، فضلاً عن المواد الكيميائية ذات معدلات الكربون المنخفضة، والتي ستقود التحول بعيداً عن المواد الكيميائية المشتقة من الوقود الأحفوري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات