خبراء: الروبوتات والأتمتة لن تهدد وظائف البشر

اعتبر الخبراء المشاركون في القمة العالمية للصناعة أن المخاوف من تسبب الأتمتة والروبوتات في تهديد الوظائف ومساهمتها في رفع نسب البطالة مزاعم لا أساس لها من الصحة. وجمعت جلسة نقاش خصصت لمناقشة التأثير المتوقع لتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة على القوى العاملة في مختلف أنحاء العالم عدداً من قادة القطاع الصناعي والخبراء في مجال الروبوتات والأتمتة. حيث أكدوا الحاجة إلى إصلاح النظام التعليمي بما يساهم في تزويد الموارد البشرية بالمهارات المطلوبة لتتمكن من مواكبة التطورات والقيام بالمهام الجديدة، مشيرين إلى أن توظيف الروبوتات والأتمتة في القطاع الصناعي سيشكل إضافة إيجابية للغاية للقوى العاملة، حيث إن التقنية لعبت هذا الدور الإيجابي على مدى أكثر من قرن.

تغييرات

وقالوا: «بعد التغلب على الوباء وفتح الأسواق مرة أخرى، سنشهد تغييرات جذرية في الأعمال وفي طبيعة الوظائف التي سيزداد الطلب عليها في المستقبل».

وأكد القادة في جلسة «توحيد المعايير» ضرورة تطوير المعايير الرقمية لتلائم مرحلة ما بعد الأزمة ووضع معايير عالمية موحدة لجميع القطاعات على تنوعها، بما في ذلك ابتكارات الذكاء الاصطناعي ومعدات الوقاية الشخصية، وذلك لدعم المستهلكين والشركات والموردين على امتداد سلاسل القيمة العالمية، مشيرين إلى أن التوجه الداعم لتطوير الهيدروجين كمصدر للطاقة سيساهم في إعادة صياغة سلاسل الطاقة العالمية وخلق فرص للدول النامية للعب دور مهم في هذا القطاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات