صادرات بارميجيانو ريجيانوا تنمو 50 % إلى دول الخليج

على الرغم من انتشار جائحة «كورونا»، وتأثير ذلك في الأسواق العالمية، فإن مبيعات أجبان بارميجيانو ريجيانو، قد حققت نتائج إيجابية في نهاية النصف الأول من 2020 في إيطاليا وخارجها، وذلك بحسب تقرير مجمع بارميجيانو ريجيانو.

وتشير البيانات المستقاة من استبيان لمجمع بارميجيانو ريجيانو، بالتعاون مع مركز أبحاث الإنتاج الحيواني، أن الزيادة في المبيعات في إيطاليا بلغت 6.1 % (34,200 طن بالمقارنة مع 32,000 طن في الفصل السابق)، كما ارتفعت المبيعات الخارجية بنسبة 11.9 % في النصف الأول لعام 2020، حيث عبر الحدود الإيطالية أكثر من 27,000 طن من الأجبان الإيطالية العريقة، لتحط رحالها على موائد في مناطق مختلفة من العالم.

وتعد سنة 2020 سنة استثنائية، غيرت من خارجة التصدير، فالمبيعات في الدول خارج الاتحاد الأوروبي، زادت بنسبة 11.9 %، وخاصة في منطقة الخليج، حيث تحقق نمواً بنسبة 50.5 %.

في السنوات الثلاث الماضية، عمل مجمع بارميجيانو ريجيانو على الاستثمار في تطوير الأسواق في منطقة الخليج، وخاصة دولة الامارات، وتعزيز الوعي في الفرق بين أجبان بارميجيانو ريجيانو، وجبنة البارميزان العادية، وهذا دفع الكثير من العملاء لاختيار وتفضيل أجبان بارميجيانو ريجيانو العريقة.

وكشف الاستطلاع أيضاً، عن الأنواع التي يفضلها العملاء من أجبان بارميجيانو ريجيانو حول العالم، فالمشترون في الأغلب يقبلون على الجبن المقطع الجاهز والمبشور، وهذه نمت بنسبة 14.7 % و14.2 % على التوالي، بينما انخفضت مبيعات دواليب الجبن بنسبة 5.9 %.

وقال نيكولا بيرتينيلي رئيس مجمع بارميجيانو ريجيانو، تعليقاً على النمو الإيجابي: «لقد تلقينا مكافئة من السوق، في وقت يعيش العالم أزمة وضبابية، لأن البيانات تظهر حضوراً قوياً لعلامتنا التجارية، وثباتاً في السوق العالمية في أوساط عملائنا.

وهذا كان له الفضل الأكبر في التصدي للتأثيرات التجارية السلبية لكوفيد 19، ونحن اليوم بحاجة إلى مساهمة الجميع، من أجل حماية المنتج، ومنع المخاطر التي قد تنجم عن تقلبات الخريف، سواء في إيطاليا أو حول العالم. في النصف الأول من 2020، سجلنا نمواً بنسبة 6.1 % في إيطاليا، ونمت الصادرات بنسبة 11.9 %، وهذه أرقام إيجابية جداً، خاصة في ظل أزمة «كورونا»، وهذه الفترة الصعبة».

وأضاف بيتينيلي أن أداء بارميجيانو ريجيانو كان رائعاً في ما يخص المبيعات، لكن الأداء واجه تحدياً في زيادة العرض، ما جعل الأسعار تنخفض، وأدى ذلك إلى تقلص الأرباح المتوقعة.

«نعمل بجد للتصدي لهذا التحدي، حيث وضعنا ثلاثة معايير، الأول، سيقوم المجمع بشراء ما لا يقل عن 320,000 عجلة جبن من معامل لبن المجمع، وعددها 335 (160,000 في آخر 4 شهور لعام 2019، و160,000 في الشهور الأربعة الأولى من 2020)، لإعادة التوازن إلى السوق.

وسيتم تخزين هذه العجلات في مخازن، وتركها لتنضج لفترة أطول، ثم عرضها في السوق بالتدريج، عند الحصول على سعر جيد، وهذه ليست المرة الأولى التي يشتري المجمع عجلات الجبن لتعزيز سعرها، فقد حدث ذلك في 2014-2015، ولكن الشيء الجديد، هو أن المجمع لن يكتفي بسحب عجلات الجبن من السوق، وإنما سيقلص الإنتاج الذي سار عليه في السنوات الثلاث الماضية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات