الذهب يهوي 4% والنفط ينتعش والصين ما زالت تشتري بضائع أمريكية

الأسواق العالمية تصعد بفضل رهانات التحفيز

فتحت الأسهم الأمريكية على ارتفاع، أمس، فيما يقترب المؤشر ستاندرد أند بورز 500 من مستوى قياسي مرتفع، إذ يراهن المستثمرون على المزيد من إجراءات التحفيز وانتعاش منتظم بعد فيروس كورونا عقب موسم لنتائج أعمال الشركات جاء أفضل من التوقعات.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 170.20 نقطة أو ما يعادل 0.61 بالمئة إلى 27961.64 نقطة. وفتح المؤشر ستاندرد اند بورز 500 مرتفعاً 9.87 نقاط أو ما يعادل 0.29 % إلى 3370.34 نقطة. فيما انخفض المؤشر ناسداك المجمع 25.70 نقطة أو ما يعادل 0.23 % إلى 10942.66 نقطة.

الأسهم الأوروبية

وصعدت الأسهم الأوروبية لثالث جلسة على التوالي، أمس، مدعومة من ارتفاع أسهم قطاع السيارات بفعل بيانات مبيعات قوية في الصين، حيث عززت الآمال في تعاف اقتصادي مستقر من أزمة كورونا المعنويات العالمية.

وزاد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 1.2 % تقوده مجدداً موجة صعود في القطاعات المرتبطة بالدورة الاقتصادية والشديدة التأثر بالنمو مثل أسهم شركات السياحة والترفيه والتعدين والطاقة.

وزاد مؤشر قطاع السيارات 2.8 % بعدما كشفت بيانات أن مبيعات السيارات في الصين قفزت في يوليو 16.4 % على أساس سنوي. ويأتي الشهر الرابع على التوالي لمكاسب القطاع فيما تتعافى أكبر سوق سيارات عالمية من المستويات المتدنية التي سجلتها خلال فترة العزل العام لمكافحة فيروس كورونا.

وصعد سهم شركة هالو فريش الألماني لتوصيل المأكولات 5.6 % بعدما رفعت الشركة توقعاتها للعام بأكمله. وصعدت قيمة السهم بأكثر من مثليها هذا العام.

وقفز المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 1.3 % على الرغم من بيانات كشفت أن عدد العاملين في بريطانيا تراجع 220 ألفاً في ثلاثة أشهر حتى يونيو وهو أعلى عدد منذ 2009.

أسهم اليابان بأعلى مستوى

وصعدت الأسهم اليابانية لأعلى مستوى خلال أسبوع مدعومة بآمال بشأن تحفيز مالي أمريكي إضافي لتعزيز أكبر اقتصاد عالمي، حيث تكافح الدول الكبرى للتعافي من آثار أزمة فيروس كورونا.

وأغلق المؤشر نيكاي على ارتفاع 1.88 %عند 22750.24 نقطة وهي أعلى زيادة يومية يسجلها منذ الثالث من أغسطس. وقادت أسهم القطاع الصناعي والسلع الاستهلاكية غير الضرورية المكاسب.

وارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 2.54 %.

وقال زعماء بالكونغرس الأمريكي ومسؤولون في إدارة الرئيس دونالد ترامب الاثنين، إنهم مستعدون لاستئناف المفاوضات بشأن اتفاق للتخفيف من آثار أزمة كورونا.

ومن ضمن أهم ثلاثين سهماً على المؤشر توبكس كان سهم ميتسوبيشي إيستيت للتطوير العقاري الأكثر ارتفاعا بنسبة 7.2 % يليه سهم هوندا موتور الذي صعد 6.38 %.

أما الأسهم التي سجلت أداء أقل من أداء السوق فشملت سهم مجموعة سوفت بنك الذي تراجع 2.45 % يعقبه سهم نينتندو المصنعة لألعاب الفيديو ونزل 0.83 %.

وسجل 204 أسهم ارتفاعاً على المؤشر نيكاي مقابل تراجع 19 سهماً.

الاتفاق الأمريكي- الصيني

وقال لاري كودلو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، إن الصين تواصل شراء بضائع أمريكية، وبخاصة السلع الأولية، في ظل اتفاق المرحلة الأولى للتجارة الذي وقعته الولايات المتحدة والصين في يناير كانون الثاني، على الرغم من تزايد التوتر بين البلدين بشأن هونغ كونغ وقضايا أخرى.

وسئل كودلو عما إذا كان تدهور الروابط بين أكبر اقتصادين في العالم على جبهات أخرى قد ينتج عنه إلقاء اتفاق التجارة من النافذة، فأجاب قائلاً «لا،لا».

وأبلغ الصحفيين في البيت الأبيض «المجال الوحيد الذي نتواصل فيه هو التجارة... وهو على ما يرام في الوقت الحالي».

انتعاش تجزئة بريطانيا

وأظهرت بيانات شهرية لكونسورتيوم بريطاني لمبيعات التجزئة أمس، إن المبيعات انتعشت بقوة خلال شهر يوليو الماضي بعد تخفيف إجراءات الإغلاق وعودة الطلب تدريجياً.

وارتفعت المبيعات بنسبة 4.3 % على أساس سنوي خلال الشهر الماضي، مقارنة بنموها بنسبة 0.3% خلال نفس الشهر من العام الماضي.

ويشار إلى أن هذا ثاني شهر على التوالي يشهد نمواً في مبيعات التجزئة منذ بداية تفشي فيروس كورونا.

وقد ارتفعت مبيعات الأغذية خلال ثلاثة أشهر حتى شهر يوليو الماضي بنسبة 8.2%

وفي نفس الوقت، ارتفعت مبيعات التجزئة غير الغذائية بنسبة 7.9%.

وقال بول مارتن المسؤول بالكونسورتيوم إن انتعاش الطلب استمر خلال شهر يوليو الماضي.

وأضاف أن شهر سبتمبر سوف يكون الاختبار الحقيقي لتجار التجزئة هذا الربع، لكونه الشهر الذي يشهد ارتفاع الطلب بسبب عودة المدارس.

وقال إنه على هذا الأساس، فإنه في ضوء عدم انتهاء برنامج منح الإجازات للعاملين والغموض الاقتصادي الأوسع نطاقاً، من المرجح أن يزداد معه أيضاً قلق المستهلكين.

الذهب يهوي 4%

وتراجعت أسعار الذهب بشدة أمس مع تمسك الدولار بمكاسب حققها في الآونة الأخيرة فيما عززت توقعات بشأن اتفاق تحفيز أمريكي شهية المخاطرة ودفعت المستثمرين لبيع المعدن النفيس لجني الأرباح بعد صعوده لمستوى قياسي.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 4.2 %إلى 1941.71 دولاراً للأوقية (الأونصة) متراجعاً عن المستوى القياسي الذي سجله في الأسبوع الماضي عند 2072.50 دولاراً للأوقية.

وانخفضت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 3.5 % إلى 1969.20 دولاراً للأوقية.

واحتفظ الدولار بمكاسبه التي حققها في الآونة الأخيرة، مما جعل الذهب أقل جاذبية للمستثمرين من حائزي العملات الأخرى.

أما بالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 7.8 % إلى 26.88 دولاراً للأوقية.

ونزل البلاتين 4.8 % إلى 939.19 دولاراً للأوقية.

وانخفض البلاديوم 5.4 % إلى 2099.42 دولاراً للأوقية.

النفط يرتفع

وارتفعت أسعار النفط الخام، أمس، بدعم من توقعات بتحفيز أمريكي سيساعد في انطلاق أكبر مستهلك للنفط في العالم، وانتعاش في الطلب الآسيوي في الوقت الذي يعاد فيه فتح الاقتصادات وتسجل سوق الأسهم أداء أقوى.

وأضاف خام برنت 29 سنتاً أو ما يعادل 0.6 % إلى 45.28 دولاراً للبرميل. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 38 سنتاً أو ما يعادل 0.9 % إلى 42.32 دولاراً للبرميل.

وكتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على «تويتر» قائلاً إن كبار الأعضاء الديمقراطيين في الكونغرس يرغبون في الاجتماع معه بشأن اتفاق لتخفيف الآثار الاقتصادية لفيروس كورونا. وانهارت المحادثات بين الديمقراطيين وإدارة ترامب الأسبوع الماضي.

كما تلقت الأسعار الدعم من مؤشرات على انتعاش الطلب على النفط في آسيا.

وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو الأحد الماضي، إنه يرى الطلب ينتعش في آسيا مع فتح تدريجي للاقتصادات.

وتراجع مؤشر أسعار المنتجين في الصين في يوليو، مدفوعاً بصعود أسعار النفط العالمية في الوقت الذي ارتفعت فيه الأنشطة الصناعية مجددا صوب مستويات ما قبل فيروس كورونا، مما يضاف إلى مؤشرات على التعافي في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات