بيانات إيجابية تقفز بمؤشرات الأسهم العالمية

متعاملون يتابعون شاشات للأسعار في بورصة نيويورك رويترز

تسابقت مؤشرات الأسهم العالمية في الصعود اليوم وحلقت الأسهم الأمريكية وسجلت ناسداك ذروة قياسية بدعم تسارع نمو الوظائف، كما صعدت بورصات أوروبا واليابان بفضل معنويات إيجابية عالمية وآمال التعافي الاقتصادي.

وفتحت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية على ارتفاع، وسجل ناسداك ذروة قياسية، إذ أظهرت البيانات أن الاقتصاد الأمريكي خلق الوظائف بوتيرة قياسية في يونيو، ما عزز الآمال حيال انتعاش اقتصادي عقب الجائحة.

وارتفع مؤشر داو جونز 201.48 نقطة بما يعادل 0.78% إلى 25936.45 نقطة، وزاد ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 27.78 نقطة أو 0.89% مسجلاً 3143.64 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع 114.04 نقطة أو 1.12% إلى 10268.67 نقطة.

وأغلقت الأسهم الأوروبية عند أعلى مستوى في أسبوع، حيث رجحت كفة الآمال حيال لقاح لمرض «كوفيد-19» وانتعاش أفضل من المتوقع للوظائف الأمريكية على بواعث القلق من تنامي الإصابات بفيروس «كورونا».

وصعد مؤشر ستوكس 2 % في انخفاض طفيف عن الذرى التي بلغها بعدما أظهرت البيانات أن الاقتصاد الأمريكي خلق 4.8 ملايين وظيفة في يونيو مع إعادة فتح مزيد من المطاعم والحانات.

وتصدّرت البنوك مكاسب الأسهم الأوروبية، إذ قفز مؤشر القطاع 4.3 % في أفضل أداء يومي له منذ الخامس من يونيو في حين ارتفعت أسهم قطاعات أخرى مرتبطة بالدورة الاقتصادية مثل صناع السيارات والكيماويات وشركات التأمين بين 2.5 و3.4 %.

واستهلت أسواق الأسهم النصف الثاني من العام على نحو إيجابي هذا الأسبوع، بعد نتائج مبشرة للقاح مضاد لـ«كوفيد-19» من شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيونتك وفايزر الأمريكية العملاقة، في حين أظهرت المسوح انحسار تراجع أنشطة المصانع بأنحاء العالم في يونيو.

وأغلقت الأسهم اليابانية على ارتفاع طفيف، بعدما أظهرت مؤشرات أن الاقتصاد العالمي بدأ في النهوض من إجراءات العزل العام، التي فُرضت لاحتواء انتشار «كورونا»، على الرغم من أن المستثمرين أبقوا على موقفهم الحذر، بعد أن سجلت طوكيو ارتفاعاً في حالات الإصابة بـ«كوفيد-19».

وأغلق مؤشر نيكاي القياسي على ارتفاع 0.1% عند 22145.96 نقطة، متعافياً جزئياً من خسائر مني بها في الجلسة السابقة بلغت 0.8%، إذ رفعت الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية المؤشر.

وصعد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.3% إلى 1542.76 مع إغلاق أغلب مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو وعددها 33 على ارتفاع.

وكانت القطاعات الشديدة الارتباط بالدورة الاقتصادية وهي النقل الجوي والبحري ومعدات النقل من بين الأقوى أداء في البورصة الرئيسية.

وارتفع سهم تويوتا موتور 1.8% بعد يوم من تفوق تسلا الأمريكية لصناعة السيارات الكهربائية على الشركة لتصبح أكبر شركة لصناعة السيارات، من حيث القيمة السوقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات