«يوتيوب» يتصدّر منصات الفيديو

زاد استخدام الإنترنت العالمي بشكل كبير خلال جائحة «كوفيد 19» وفقاً لتقرير كندي جديد، حيث عمد المستخدمون حول العالم إلى استخدام الإنترنت أكثر من أي وقت مضى لمشاهدة مقاطع الفيديو واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وخلص التقرير الذي أصدرته مؤخراً شركة «ساندفاين» ومقرها واترلو – أونتاريو، المتخصصة في إدارة معدل نقل البيانات وتوفير الأدوات اللازمة لإدارة الشبكات بشكل سريع وشامل، إلى أن حركة الإنترنت الإجمالية نمت بأكثر من 40% بين 1 فبراير و19 أبريل، مع حلول هذه الزيادة تقريباً في شهري مارس وأبريل.

ووفقاً للتقرير، فإن بث الفيديو مثل 58 % من إجمالي حركة الانترنت فيما أزاحت شبكات التواصل الاجتماعي (11 %) تصفح الإنترنت (الويب) بشكل عام (8%) عن مكانه كثاني أكثر نشاط شعبي على الانترنت.

وكان «يوتيوب» من أكثر نجوم منصات الفيديو بروزاً في زمن جائحة «كورونا» من حيث حركة الإنترنت، حيث وجدت «ساندفاين» أن حصته من حركة الإنترنت العالمية ارتفعت من أقل من 9% في 2019 إلى ما يقرب من 16 %هذا العام.

وكشف التقرير أن خدمة بث الفيديوهات الشهيرة «نيتفليكس» تستهلك 11.4% من حركة الإنترنت العالمية، بانخفاض طفيف في حصتها بنسبة 1.45% عن العام الماضي، على الرغم من أنها تشهد أيضاً استخداماً أكثر بكثير مما كانت عليه قبل الجائحة وبلغت حصة فيسبوك 3.68%، وغوغل 2.91% وأنستغرام 2.72%.

كما وجد التقرير زيادات كبيرة في حركة استخدام الإنترنت من برامج مؤتمرات الفيديو وتطبيقات الفي بي أن - والألعاب منذ تفشي (كوفيد 19).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات