مستوى تاريخي للبطالة الأمريكية .. وترامب: الأرقام متوقعة

فقد الاقتصاد الأمريكي 20.5 مليون وظيفة في أبريل، وهو أكبر انخفاض في الوظائف منذ الكساد الكبير والإشارة الأكثر قسوة بشأن الكيفية التي تعصف بها جائحة فيروس كورونا المستجد بأكبر اقتصاد في العالم.

وأظهر التقرير الشهري لوزارة العمل الأمريكية أمس أن معدل البطالة ارتفع إلى 14.7% الشهر الماضي، ما يكسر المستوى القياسي المسجل بعد الحرب العالمية الثانية البالغ 10.8 بالمئة الذي لامسه المعدل في نوفمبر 1982.

وتعزز الأرقام السلبية توقعات المحللين بتعافٍ بطيء من الركود الناجم عن الجائحة، مما يُضاف إلى مجموعة من البيانات القاتمة بشأن إنفاق المستهلكين واستثمارات الشركات والتجارة والإنتاجية وسوق الإسكان. ويؤكد التقرير الدمار الذي أحدثته إجراءات العزل العام التي فرضتها حكومات الولايات والحكومات المحلية في منتصف مارس لإبطاء انتشار كورونا.

وتوقع خبراء انخفاض عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة 22 مليوناً وجرى تعديل بيانات مارس لتظهر خسارة 871 ألف وظيفة بدلاً من 701 ألف في تقديرات سابقة.

وقلل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أرقام البطالة لشهر أبريل بسبب تداعيات «كوفيد 19» معتبراً أنها كانت «متوقعة» و«غير مفاجئة».

وقال ترامب لشبكة فوكس نيوز بعد دقائق على صدور أرقام وزارة العمل: كان هذا متوقعاً تماماً، ليس مفاجئاً. مؤكداً أنه: حتى الديمقراطيين لا يلقون اللوم عليّ.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات