مصر تطلق صندوقاً للاستثمار في الرعاية الصحية بـ 300 مليون دولار

أعلن صندوق مصر السيادي وشركة إدارة الاستثمارات كونكورد إنترناشيونال انفستمنتس، ومقرها نيويورك، اليوم عن توقيع مذكرة تفاهم تتضمن تعاون الكيانين لتأسيس شركة مشتركة لإدارة صندوق متخصص في قطاع الرعاية الصحية يستثمر بشكل أساسي في مصر وكذلك الشرق الأوسط وأفريقيا.

ويبلغ حجم الصندوق المستهدف 300 مليون دولار أمريكي كمرحلة أولية ويهدف إلى تعظيم قيمة الاصول على المدى الطويل من خلال الاستفادة من فرص الاستثمار المباشر في مصر.

كما يهدف الصندوق الجديد الى خلق منصة رعاية صحية متنوعة تستفيد من تزايد عدد السكان في مصر الذين يحتاجون لخدمات رعاية صحية مختلفة.

ويسعى لإنشاء كيانات رعاية صحية عالمية موجهة للتصدير تغطي الأنشطة الصحية المختلفة، إلى جانب تعظيم قيمة الشركات الواعدة في هذا القطاع، والأصول غير المستغلة ودعم التخصصات الجديدة، مستغلة بذلك الموقع الجغرافي والانخفاض النسبي لتكاليف الإنتاج والخدمات الصحية بمصر لتصديرها الى أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وقالت د. هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي إن الاستثمار في الرعاية الصحية هو من أولويات الحكومة المصرية في هذا الوقت الذي يواجه فيه العالم أزمة فيروس كورونا المستجد، كما أن الاهتمام بصحة المواطن المصري هو جزء رئيسي من رؤية مصر 2030 للتنمية المستدامة.

وأكدت على أن التركيز على القطاع الصحي يرتبط ببرنامج عمل الحكومة في إطار بناء الإنسان المصري عبر تطبيق نظام صحي متكامل قادر على تحسين المؤشرات الصحية وتحقيق التغطية الشاملة لكل المواطنين.

أضافت السعيد أن إنشاء صندوق متخصص للاستثمار في خدمات الرعاية الصحية المتنوعة؛ يعكس دور صندوق مصر السيادي في الإسراع في جذب الاستثمارات إلى أصول الدولة بهدف تعظيم قيمتها، مع زيادة مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد المصري.

وقال أيمن سليمان الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي: " لقد بدأ صندوق مصر السيادي وشركة كونكورد إنترناشيونال انفستمنتس كأحد شركاء الاستثمار في مجال الصحة عملية تأسيس شركة إدارة مشتركة لجذب وإدارة الاستثمارات، في صندوق للاستثمار في خدمات الرعاية الصحية والأدوية، يهدف لتعظيم قيمة أصول الدولة والقطاع الخاص على المدى الطويل".

وأضاف سليمان:" دور صندوق مصر السيادي بالغ الأهمية في جذب الاستثمارات إلى تلك الأصول خاصة مع وجود حاجة متزايدة للاستثمار في تحديث وتوسيع مرافق الرعاية الصحية، ومع استمرار تفشى وباء كوفيد- 19 حول العالم وتزايد أثاره السلبية على الاقتصاد العالمي، فإنه من الضروري بالنسبة لنا أن نكون جاهزين وأن نخلق حلولاً من شأنها أن تقلل الضغط الذي سببه الفيروس على أنظمة الرعاية الصحية في المنطقة والعالم".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات