اجتماع طارئ لمساهمي شركة الطيران النرويجية المهددة بالإفلاس

يعقد مساهمو شركة الطيران النرويجية المهددة بإشهار إفلاسها نورويجيان أير اجتماعا خاصا الييوم حيث تطلب الإدارة من المساهمين الموافقة على تنفيذ خطة إنقاذ مدعومة من الدولة.

ويحتاج إقرار الخطة إلى موافقة ثلثي أعضاء الجمعية العمومية على الأقل.

يذكر أن شركة نورويجيان أير مؤهلة للحصول على حوالي نصف المخصصات التي رصدتها الحكومة النرويجية لمساعدة شركات الطيران المتضررة من جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)  بقيمة 6 مليارات كورون (576 مليون دولار).

تعاني شركة نورويجيان مثل أغلب شركات الطيران في العالم من انهيار الطلب على خدمات السفر الجوي بسبب القيود التي فرضتها أغلب دول العالم على السفر والنشاط الاقتصادي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وذكرت الشركة النرويجية قبل ساعات من اجتماع الجمعية العمومية في اوسلو اليوم أنها توصلت إلى اتفاق مع "عدد كبير" من شركات تأجير الطائرات على تحويل مستحقاتها لدى الشركة إلى أسهم فيها وهو ما يزيل عقبة أخرى أمام خروجها من الأزمة.

وبحسب البيان الذي وجهته شركة نورويجيان أير إلى بورصة أوسلو للأوراق المالية، فإن شركات تأجير الطائرات تؤيد طرح أسهم جديدة بقيمة إجمالية 730 مليون دولار، في حين كانت القيمة المعلن عنها سابقا 550 مليون دولار.

من ناحيتها قررت بورصة أوسلو للأوراق المالية وقف  تداول سهم الشركة  قبيل انطلاق الجمعية العمومية لها. ومن المقرر استئناف تداول السهم بعد نشر نتائج اجتماع الجمعية العمومية.

يذكر أن مجموعة رابعة وأخيرة من دائني شركة نورويجيان أير أعلنت أمس موافقتها على خطة إعادة جدولة ديونها، بحسب ما ذكره جاكوب شرام الرئيس التنفيذي للشركة في رسالة سابقة إلى البورصة.

يذكر أن الشركة منحت حوالي 7650 موظف إجازة مؤقتة لحين عودة نشاط الطيران إلى طبيعته.

وكانت أربعة فروع تابعة للشركة في الدنمارك والسويد والتي توظف طياري وأطقم الضيافة في نورويجيان أير قد قدمت طلبات لإشهار إفلاسها.

يذكر أن الشركة النرويجية تعاني من مشكلات مالية قبل أزمة فيروس كورونا المستجد، بعد أن توسعت في الاقتراض اثناء فترة توسع سريع منذ تأسيسها عام 1993.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات