أكبر تراجع لأسعار المستهلكين الأمريكيين في 5 سنوات

تراجعت أسعار المستهلكين بالولايات المتحدة بأكبر قدر فيما يربو على 5 سنوات في مارس، ومن المرجح أن تشهد مزيداً من الانخفاضات مع ضغط تفشي فيروس «كورونا» على الطلب لبعض السلع والخدمات، ما يبطل أثر زيادات ترتبط بنقص المعروض نتيجة لتعطيلات في سلاسل الإمداد.

وقالت وزارة العمل الأمريكية أمس إن مؤشرها لأسعار المستهلكين انخفض 0.4 % الشهر الماضي وسط تهاوٍ في تكاليف البنزين والإقامة الفندقية والملابس وتذاكر الطيران. ذاك أكبر تراجع منذ يناير 2015 ويعقب زيادة 0.1 % في فبراير وفي الاثني عشر شهراً حتى نهاية مارس ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين 1.5 % بعد زيادته 2.3 % في فبراير.

وتوقع اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم تراجع مؤشر أسعار المستهلكين 0.3 % في مارس وهبوطه 1.6 % على أساس سنوي.وقالت وزارة العمل إن تقرير مارس تأثر بفيروس «كورونا»، إذ تقرر تعليق جمع البيانات عبر الزيارات الشخصية في 16 مارس.

وباستبعاد مكوني الغذاء والطاقة، يكون مؤشر أسعار المستهلكين تراجع 0.1 % في مارس، منخفضاً للمرة الأولى منذ مارس 2010. كان المؤشر المسمى بالأساسي زاد 0.2 % لشهرين متتاليين. تراجع التضخم الأساسي في مارس بفعل انخفاض أسعار السيارات الجديدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات