كورونا يعصف بمطار هيثرو ويجبر الموظفين على خفض الرواتب

هددت إدارة مطار هيثرو في العاصمة البريطانية لندن موظفيها بخطر التعرض للفصل من العمل في حال رفضهم قبول بتخفيض الاجور طوعياً، بسبب الأزمة المالية التي  خلفها تفشي وباء كورونا المستجد في العالم.

وبحسب "سكاي نيوز عربية" أن مديرة الموارد البشرية في مطار هيثرو أبلغت آلاف الموظفين هذا الأسبوع في رسالة بأن "الفصل وإعادة التوظيف قد تكون الخطوة الأخيرة" لأي شخص لا يوافق على تخفيض راتبه بنسبة 15٪.

وقالت بولا ستانيت، كبيرة موظفي المطار في مذكرتها: "نحن نتطلع إلى قيام الجميع بدورهم ولا نتوقع من أي شخص عدم الاستجابة، بخلاف أولئك الذين سيغادروننا بعد فترة قصيرة للغاية بسبب فصلهم من العمل."

وأضافت الرسالة: "ستكون هناك عواقب إذا لم يوافق الزملاء في العمل على الشروط المعدلة، لأن ذلك سيعني أنه يتعين علينا إجراء تخفيضات إضافية في الوظائف. كما سيكون لها أيضا تبعات على الزملاء الذين لا يرغبون في المشاركة في ذلك."

وذهبت المذكرة التي بعثت بها إدارة المطار للموظفين إلى أبعد من ذلك، بالقول إن "الاقتراح هو أن على الزملاء الذين لا يرغبون في تخفيض الأجور أن يتقدموا بإجازة متبوعة بقرار الفصل من العمل ".

وأضافت الرسالة: "وفي حالة استمرار الزملاء في الرفض بالموافقة على القرار، قد يكون الفصل وإعادة التوظيف الخطوة الأخيرة، وهذا ما أحرص على تجنبه، على الرغم من أنني أستطيع أن أؤكد أنه خيار متاح قانونيًا للشركة لاتخاذه".

وكان مطار هيثرو، والذي يعد من أكثر مطارات العالم ازدحاما، قد فرض تخفيضًا في أجور الموظفين النقابيين بنسبة 10٪، ويخطط أيضا لتسريح ما يقرب من ربع عدد كبار المديرين فيه من تلك الوظائف الزائدة عن الحاجة.

وقد سجل مطار هيثرو انخفاضا في حركة الركاب في شهر فبراير بنسبة 5٪ تقريبًا، مع تسجيل انخفاض حاد في مارس سيتم الكشف عن نسبته في وقت لاحق. كما تواجه المطارات الإقليمية انهيارا ماليًا نتيجة لتفشي فيروس كورونا المستجد، في حين يجري عدد من شركات الطيران محادثات حول خطة إنقاذ من قبل وزارة الخزانة البريطانية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات