«برنت» يواصل التراجع ويحوم حول 25 دولاراً

واصلت أسعار خام برنت التراجع، أمس، مع اتخاذ الحكومات المزيد من الإجراءات لاحتواء تفشي فيروس «كورونا» عالمياً، ما يقلص توقعات الطلب على النفط، وينذر بانكماش اقتصادي عالمي. وكانت العقود الآجلة لخام «برنت» 4.4 % إلى 25.6 دولاراً. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.5 %، إلى 22.29 دولاراً للبرميل.

وتنخفض أسعار النفط منذ أربعة أسابيع على التوالي، وتراجعت نحو 60 % منذ بدء العام. وتضررت أيضاً أسعار كل شيء، من الفحم إلى النحاس. واضطرت السوق لمواجهة صدمة مزدوجة، من تراجع الطلب بسبب وباء «كورونا»، وحرب غير متوقعة على أسعار النفط، اندلعت هذا الشهر بين روسيا والسعودية، المنتجتين للخام.

وقال جيوفاني سيريو رئيس الأبحاث في فيتول، أكبر شركة لتجارة النفط في العالم، إن من المتوقع تراجع الطلب بأكثر من عشرة ملايين برميل يومياً، أي نحو 10 في المئة من الاستهلاك العالمي اليومي للخام.

من جانب آخر، خفض بنك «يو.بي.إس»، توقعاته لأسعار النفط والطلب العالمي على الخام، بما يتراوح بين خمسة وعشرة ملايين برميل يومياً على أساس سنوي، في مارس، مع تسبب فيروس «كورونا» في تعطل سلاسل الإمداد العالمية، وتأجيج تخمة في المعروض، أثارها انهيار اتفاق «أوبك+».

وقال بنك الاستثمار السويسري، في مذكرة: «هوى الطلب بسبب القيود على التنقل، خوفاً من كوفيد-19، فيما تغمر الإمدادات، السوق، بعد انهيار اتفاق أوبك+ لخفض الإنتاج. من المرجح أن يسفر هذا عن زيادة كبيرة في مخزونات النفط». وقلص البنك توقعاته لخامي برنت وغرب تكساس الوسيط في نهاية يونيو إلى 20 دولاراً للبرميل، بعدما كانت 30 دولاراً للبرميل، و28 دولاراً للبرميل على التوالي. كما خفض البنك توقعاته للأسعار في سبتمبر ونهاية ديسمبر.

وقدر «يو.بي.إس» أن الطلب على النفط هذا العام، سيتراجع بما يتراوح بين 2.5 وثلاثة ملايين برميل يومياً، على أساس سنوي في 2020، وأن تصل قدرات التخزين العالمية المتاحة على البر إلى حوالي 900 مليون برميل. وبذلك ينضم البنك السويسري إلى بنك جولدمان ساكس وبنك أوف أمريكا، في خفض توقعات أسعار النفط والطلب لعام 2020.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات