«كورونا» يخلق مليارديرات جدداً

رغم التأثيرات الاقتصادية الكارثية التي نجمت عن انتشار فيروس «كورونا» واجتياحه للعالم حتى صار وباءً، فإن الفيروس على الجانب الآخر كان بمثابة مصدر للثراء السريع الفاحش لبعض البشر.

وبحسب تقرير نشرته أمس وكالة «بلومبيرغ» للأنباء، فقد أوجدت كارثة «كورونا» فئة جديدة من الأثرياء الذين صاروا مليارديرات في أقل من ثلاثة أشهر.

وأفاد التقرير بأن غالبية مليارديرات «كورونا» ظهروا في آسيا، وكان للصين نصيب الأسد منهم، بل إن الشخص الأكثر استفادة وربحاً على الإطلاق من تفشي الفيروس هو الصيني كوي جينهاي، الذي أسس شركة متخصصة في إنتاج المستلزمات الطبية المصنوعة من الشاش المعقم، كالضمادات، والأقنعة. و

ذكر التقرير أن الإقبال على منتجات الشركة رفع قيمتها السوقية بقيمة 17 مليار دولار في 3 أشهر. كما استفادت شركات أخرى من كارثة «كورونا»، منها شركة متخصصة في حلول ومعدات الفحوص الطبية، ارتفع سعر سهمها بنسبة 40% منذ انتشار الوباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات