أمريكا تُصعّد مجدداً وتتهم «هواوي» بالتآمر لسرقة أسرار تجارية

اتهمت وزارة العدل الأمريكية أمس شركة هواوي الصينية و4 من فروعها بالابتزاز والتآمر لسرقة الأسرار التجارية في تصعيد أمريكي جديد ضد الشركة التقنية.

وقال موقع زد نت «z net» إن التهم الجديدة تمثل تصعيداً في المعركة القانونية للولايات المتحدة ضد عملاق الاتصالات الصيني، وشملت التهم الأولية غسل الأموال، والتآمر للاحتيال على الولايات المتحدة، وعرقلة العدالة، وانتهاكات العقوبات.

وكانت الولايات المتحدة أضافت تهماً جديدة ووسعت قائمة المدعى عليهم، والتي تضم الآن المدير المالي للشركة وانزو مينغ، و4 فروع رسمية وغير رسمية ومنها هواوي ديفايس الولايات المتحدة، وسكاي كوم المحدودة.

وتقول وزارة العدل الأمريكية إنها كشفت عن «جهود استمرت عقوداً من قبل «هواوي»، والعديد من الشركات التابعة لها، في كل من الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية، لإساءة استخدام الملكية الفكرية، من ضمنها ست شركات تكنولوجيا أمريكية، في محاولة للنمو وتشغيل أعمال «هواوي»».

ويزعم المحققون أن هواوي تدير برنامجاً إضافياً لمكافأة الموظفين الذين حصلوا على معلومات سرية من المنافسين.

وأعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، أنّها مدّدت الترخيص المؤقّت الممنوح لـ «هواوي» لفترة 45 يوماً إضافياً للسماح للشركات الأمريكية بإيجاد بدائل عن عملاق الاتّصالات الصيني، فيما حضت وزارة الخارجية الصينية الولايات المتحدة على الكف فوراً عن محاربة الشركات الصينية دون داع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات