«أوكسفورد إيكونومكس»: ثلثا مدن العالم ستشهد تباطؤاً اقتصادياً

من بين 900 مدينة رئيسة حول العالم، ستشهد 586، أي ثلثاها، تباطؤاً في النمو الاقتصادي بين 2020 و2021، خصوصاً على خلفية تراجع في التجارة الدولية، وفق دراسة لمركز «أوكسفورد إيكونومكس».

وتشكّل لندن وحيدةً استثناءً في هذا الإطار من بين 10 أكبر مدن من حيث الناتج المحلي الإجمالي، إذ يتوقع أن تشهد زيادةً في النمو، 2.1% في 2020-2021 مقابل 1.5% في 2018-2019. أما باريس فستعرف تراجعاً في النمو إلى 1.7%، أي بنسبة 0.2%. وأوضح الباحثون في دراستهم أنه «في فرنسا كانت ليون المدينة الأفضل من حيث الأداء في وقت مبكر هذا العقد، لكن نموها أيضاً قد تباطأ». ولن تكون نيويورك أيضاً بمنأى عن هذا التراجع، حيث يفترض أن تبلغ نسبة نموها الاقتصادي 1.8%، مقابل 2.2% في 2019.

ويرى الباحثون أن «السبب الرئيسي هو بوضوح تباطؤ التجارة العالمية»، مشيرين إلى أن العديد من المدن حول العالم تحتوي على قطاعات صناعية هامة، وهي لذلك «ستتأثر مباشرة بتباطؤ النمو التجاري العالمي»، بحسب الدراسة.

وفي بعض الحالات، يمكن ملاحظة أثر التباطؤ على مستوى المدينة بشكل أوضح من على مستوى البلاد، خصوصاً عندما يشكل قطاع التصنيع المكون الأبرز للاقتصاد المحلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات