تراجع الأسهم بعد تصريحات ترامب عن تأجيل الاتفاق مع الصين

صورة أرشيفية

تراجعت الأسهم العالمية أمس تجاوباً مع التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والتي قال فيها إنه من الأفضل الانتظار إلى ما بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة، المقرر إجراؤها في نوفمبر 2020، لإبرام اتفاق تجاري مع الصين.

وكان مؤشر «داو جونز» لأسهم الشركات الصناعية هو الأكثر تأثراً سلباً بتصريحات ترامب، حيث تراجع بقيم تراوحت على مدار اليوم بين 350 و400 نقطة، مسجلاً أكبر انخفاض له منذ شهرين. وقادت أسهم الشركات الضعيفة بطبيعتها حيال التطورات السلبية في التجارة العالمية، مثل «بوينغ»؛ «أبل»؛ و«كاتربيلر» بتراجعها «داو جونز» نحو انخفاض الأمس.

وفقد مؤشر «إس أند بي 500» لأكبر 500 شركة مدرجة في البورصات الأمريكية 1% من قيمته أمس، وهي النسبة نفسها التي فقدها مؤشر «ناسداك المركب» لشركات التقنية.

وكان ترامب قد أدلى، أمس، بتصريحات من العاصمة البريطانية لندن، حيث توجه إليها لحضور القمة المقبلة لمنظمة حلف شمال الأطلنطي «ناتو»، والتي بدأت فعالياتها أمس. وسُئِل ترامب ما إذا كان لديه موعد نهائي لإبرام اتفاق مع الصين، فقال: «لا، ليس لدي موعد نهائي. أعتقد بشكلٍ ما أنه من الأفضل الانتظار لما بعد الانتخابات، إذا كنتم تريدون معرفة الحقيقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات