«سنتامين» ترفض عرض استحواذ بقيمة 1.9 مليار دولار

رفضت شركة تعدين الذهب البريطانية سنتامين أمس عرض استحواذ بـ 1.47 مليار استرليني (1.89 مليار دولار) عبر صفقة أسهم بالكامل من مجموعة إنديفور للتعدين الكندية قائلة إنها لم تعرض قيمة كافية لمساهميها.

وأعلنت إنديفور المدرجة في تورنتو خطتها سعياً لكسب السيطرة على المنجم الوحيد العامل لسنتامين وهو منجم السكري في مصر. وقالت الشركة الكندية إن سنتامين رفضت عدة محاولات لإجراء محادثات.

وذكرت إنديفور أنها تعتزم عرض 0.0846 من أسهمها مقابل كل سهم في سنتامين ما يوازي 126.27 بنساً لكل سهم بعلاوة 13% عن آخر سعر إغلاق لسهم سنتامين وفقاً لحسابات رويترز. وخلال التعاملات ارتفع سهم سنتامين 7.6% إلى 120.70 بنساً. وقال سنتامين «بنود المقترح تعود بفائدة أكبر نسبياً لمساهمي إنديفور ولا تعكس بشكل مناسب المساهمة التي ستقدمها سنتامين للكيان الذي سيشكله الاندماج».

يأتي العرض في الوقت الذي تسعى فيه شركات التعدين حول العالم لتعزيز ميزانيات استثمارها بعد سنوات من تراجع الإنفاق.

واشترت باريك جولد شركة راندجولد التي تركز أعمالها على أفريقيا، بينما اشترت نيومونت المدرجة في الولايات المتحدة جولد كورب

وقالت إنديفور التي تدير أربع مناجم في غرب أفريقيا إن منجم السكري سيستفيد من كونه جزءاً من شركة أكبر ومن حقيقة أن لامانشا، وهي مجموعة خاصة لتعدين الذهب يرأسها الملياردير المصري نجيب ساويرس، ستصبح مستثمراً رئيسياً.

وأبدت إنديفور اهتمامها للمرة الأولى بسنتامين في 2018 عبر عرض جرى رفضه سريعاً وأرسلت إنديفور بعد ذلك عرضاً رسمياً الشهر الماضي على أمل إجراء مباحثات مع مجلس إدارة سنتامين.

وقالت شركة التعدين الكندية إن مجلس إدارة سنتامين رفض إجراء محادثات من دون ما يسمى اتفاق تجميد الوضع ما من شأنه تقييد خيارات إنديفور في السعي لإبرام صفقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات