المشي يعزز الاقتصاد العالمي بـ 100 مليار دولار سنوياً

توصلت دراسة عن أثر النشاط البدني على الأداء الاقتصادي أجرتها مجموعة فايتالتي للتأمين الطبي ومركز راند أوروبا للأبحاث إلى أن المشي يومياً لمدة 15 دقيقة إضافية أو الجري الخفيف مسافة كيلومتر بشكل متواصل كل يوم سيعزز الإنتاجية، وربما يتعزز الاقتصاد العالمي بما يصل إلى 100 مليار دولار سنوياً.

وقال أصحاب الدراسة إن تحسن الاقتصاد سينجم عن تراجع معدل الوفيات بمعنى الإبقاء على عدد أكبر من العمالة على قيد الحياة ومساهمتهم في الاقتصاد لفترة أطول، وكذلك عن تراجع عدد أيام الإجازات المرضية.

وقال هانز بونج رئيس مركز راند أوروبا إن الدراسة سلطت الضوء على وجود «علاقة قوية بين عدم الحركة وتقلص الإنتاجية»، وإنها يجب أن تعطي واضعي السياسات وأصحاب العمل «منظوراً جديداً حول كيفية تعزيز الإنتاجية».

ويستند جانب من دراسة مؤسسة راند ومجموعة فايتالتي على بيانات من نحو 120 ألف شخص من سبعة بلدان. ووضعت الدراسة تصوراً للمنافع الاقتصادية لزيادة النشاط البدني على مستوى العالم وفي 23 بلداً منفرداً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات