أمريكا تعاقب ذكاء الصين الصناعي

صورة تعبيرية

وسعت الحكومة الأمريكية قائمتها السوداء في مجال التجارة لتشمل بعضاً من كبرى شركات الذكاء الصناعي الصينية الناشئة، لتصعد التوتر قبيل محادثات تجارية رفيعة المستوى تبدأ في واشنطن غداً الخميس بعد اتهامها بالتورط في انتهاكات حقوقية ضد أقليات مسلمة.

ويستهدف القرار، 20 مكتباً صينياً في مجال الأمن العام وثماني شركات، منها شركة هيكفيجن لكاميرات المراقبة، فضلاً عن شركتي سنس تايم جروب وميجفي تكنولوجي المحدودة الرائدتين في تكنولوجيا التعرف على الوجه.

ويمنع ذلك الإجراء الشركات من شراء مكونات من الشركات الأمريكية بدون موافقة الحكومة الأمريكية.

وقال مسؤولون أمريكيون إن ذلك التحرك غير مرتبط باستئناف المحادثات التجارية مع الصين، لكنه يشير إلى استمرار الرئيس دونالد ترامب في موقفه المتشدد. وقالت وزارة التجارة الأمريكية في إشعار «الكيانات تورطت في انتهاكات لحقوق الإنسان في إطار تنفيذ حملة القمع والاعتقال التعسفي التي تشنها الصين واستخدام التكنلوجيا المتقدمة في مراقبة الويغور والقازاخ وغيرهم من أفراد الأقليات المسلمة».

ونددت بكين بالقرار الأمريكي معتبرة أن «لا أساس» لاتهامات شأن الأقليات المسلمة. وألمحت إلى أنها سترد على الإجراء الأمريكي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات