زيادة صادرات «أوبك» 177 ألف برميل يومياً في أغسطس

النفط يرتفع إلى 61 دولاراً والأنظار على المخزونات الأمريكية

المخزونات الأمريكية ترتفع بمقدار 401 ألف برميل آخر أغسطس | أرشيفية

ارتفعت أسعار النفط أمس إلى 61 دولارا للبرميل مع تعزز ثقة المستثمرين بفضل آمال إحراز تقدم في تسوية النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وإن تعرضت الأسعار لضغوط بعد تقرير كشف عن زيادة مخزونات الخام الأمريكية على غير المتوقع.

وصعد خام القياس العالمي برنت نحو دولار واحد إلى 61.68 دولاراً للبرميل، وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 71 سنتاً إلى 56.97 دولاراً للبرميل.

مخزونات

وارتفعت مخزونات النفط الأمريكية بمقدار 401 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في 30 أغسطس إلى 429.1 مليون برميل مقارنة مع توقعات المحللين بانخفاضها 2.5 مليون برميل. وقال معهد البترول الأمريكي إن مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما تراجعت 238 ألف برميل، بينما انخفض استهلاك الخام بمصافي التكرير 306 آلاف برميل يومياً.

من جانب آخر، قالت شركة «كبلر» التي ترصد تدفقات النفط في تقرير، إن صادرات خام «أوبك» المنقولة بحراً زادت 177 ألف برميل يومياً في أغسطس مقارنة مع الشهر السابق لتصل إلى 22.95 مليون برميل يومياً. وأضافت «كبلر» أن التحميلات السعودية زادت 204 آلاف برميل يومياً، وكانت عاملاً رئيسياً وراء الزيادة الإجمالية.

وزادت الأحجام المصدرة من جنوب العراق ونيجيريا معاً 208 آلاف برميل يومياً. ولم يزد متوسط التحميلات الإيرانية على 160 ألف برميل يومياً، بانخفاض 205 آلاف برميل يومياً.

سوق متوازنة

من ناحيته، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن سوق النفط العالمية متوازنة، لكن هناك بعض الضبابية التي لا تزال قائمة. وأضاف نوفاك مخاطباً الصحفيين في منتدى اقتصادي في مدينة فلاديفوستوك أنه يتعين على صناع السياسات التركيز على تحقيق التوازن في سوق الطاقة بدلاً من التركيز على أسعار النفط. وذكر نوفاك خلال المنتدى أن استثمارات روسيا في قطاع الطاقة قد تزيد 40% بحلول 2024، مضيفاً أن بلاده بحاجة لتعزيز الاستثمار في إنتاج النفط في غرب سيبيريا وفي تطوير الجرف القطبي.

مشروع غاز

أعلنت المجموعة الروسية «نوفاتيك» إطلاق مشروع ضخم للغاز المسال في القطب الشمالي مع شركاء صينيين ويابانيين وفرنسيين. وقالت الشركة، وهي أكبر منتج مستقل للغاز الطبيعي في روسيا، إن قرار استثمار نهائياً تم التوصل إليه بشأن تمويل مشروع الغاز المسال-2 في القطب الشمالي بقيمة 21.3 مليار دولار، والذي يفترض أن ينتج أول شحنة من الغاز المسال في 2023.

وتملك «نوفاتيك» 60% من المشروع، مع شركاء هي الفرنسية توتال (10%) والصينيتان «تشاينا ناشونال بتروليوم كوربوريشن» (10%) و«تشاينا ناشونال أوفشور أويل كوربوريشن» (10%)، واليابانية «ميتسوي-جوغميغ» (10%). ويقضي المشروع ببناء مصنع لتسييل الغاز الطبيعي في شبه جزيرة جيدان في المنطقة الروسية من القطب الشمالي، ما سيعزز موقع روسيا بوصفها منتجاً كبيراً للغاز المسال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات