تراجع كبير لعملتي الأرجنتين والبرازيل

قال متعاملون إن البنك المركزي في الأرجنتين استخدم 50 مليون دولار من احتياطياته، للمرة الأولى منذ سبتمبر، للتدخل في سوق الصرف الأجنبي والدفاع عن العملة المحلية «البيزو» في وجه موجة مبيعات واسعة.

وأدى أداء ضعيف للرئيس موريسيو ماكري في انتخابات أولية أول من أمس إلى هبوط بنسبة 30% في قيمة البيزو أمس، وهو ما أثار قلقاً في وول ستريت من أن البنك المركزي قد يضغط على احتياطياته بمبيعات كبيرة للدولار.

من ناحية أخرى قفزت تكلفة التأمين على الديون السيادية للأرجنتين ضد مخاطر التعثر 938 نقطة أساس مع قلق المستثمرين بشأن قدرة البلد الواقع في أمريكا الجنوبية على سداد ديونه بعد هزيمة ماكري في الانتخابات الأولية.

وقال متعاملون إن سعر الفائدة بين بنوك الأرجنتين قفز إلى ما نطاق بين 90% و120%، مقارنة مع متوسط بلغ 61% الجمعة.

من ناحية أخرى، سجل الريال البرازيلي هبوطاً حاداً في التعاملات المبكرة أمس مسجلاً أدنى مستوى له أمام الدولار الأمريكي منذ أواخر مايو مع تضرر الأسواق المحلية من تقلبات حادة للأسواق وحالة عدم اليقين السياسي في الأرجنتين المجاورة. وصعد الدولار 1.8% إلى 4.01 ريالات وهو أعلى مستوى له منذ 29 مايو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات