تراجع حاد لأسعار الذّهب

سجلت أسعار التعاقدات الآجلة للذهب خلال تعاملات أمس الاثنين في السوق الأمريكية تراجعا حادا، مع ارتفاع الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى وتراجع المخاوف بشأن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين في أعقاب اتفاق البلدين على استئناف المفاوضات التجارية بينهما.

كانت الصين والولايات المتحدة قد قررتا استئناف المفاوضات التجارية بينهما في أعقاب اجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره الصيني شي جين بينج على هامش اجتماعات مجموعة الدول العشرين في اليابان يوم السبت الماضي.

وقد ارتفعت أسعار الأسهم في الأسواق العالمية مع تزايد رغبة المستثمرين في الاستثمار في الأدوات عالية المخاطر، في حين ارتفع الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى، وهو ما أدى إلى تراجع سعر الذهب.

وارتفع مؤشر الدولار إلى 96.87 نقطة بنسبة 0.75%.

وتراجع سعر المعدن الأصفر في تعاملات الاثنين بمقدار 24.40 دولار؛ أي بنسبة 1.7% إلى 1389.30 دولار للأوقية تسليم أغسطس المقبل، وهو أكبر تراجع يومي للسعر منذ حوالي عام.

كان الذهب قد ارتفع يوم الجمعة بمقدار 1.70 دولار؛ أي بنسبة 0.1% إلى 1413.70 دولار للأوقية وهو أعلى سعر للذهب منذ ست سنوات. وقد ارتفع سعر الذهب بأكثر من 7.7% خلال يونيو الماضي، وهو أفضل أداء شهري للمعدن الأصفر منذ حوالي ثلاث سنوات. كما حقق الذهب مكاسب خلال الأسبوع المنتهي يوم الجمعة بنسبة 1%.

وتراجع سعر الفضة بمقدار 0.148 دولار إلى 15.193 دولار للأوقية تسليم سبتمبر المقبل، في حين تراجع سعر النحاس بمقدار 0.0255 دولار إلى 2.6880 دولار للرطل تسليم سبتمبر المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات