الصين: "عما قريب" لائحة سوداء للمؤسسات "غير الموثوق بها" في مواجهة أمريكا

أعلنت الصين الخميس أنها ستنشر "عما قريب" تفاصيل عن لائحتها السوداء التي طال انتظارها للمؤسسات الأجنبية "غير الموثوق بها"، ويهدف هذا التدبير الى التصدي للولايات المتحدة في خضم الحرب التجارية بين البلدين.
وباسم الأمن القومي، وضعت إدارة ترامب الشهر الماضي شركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات على قائمة شركات يشتبه بقيامها بالتجسس، ولا تستطيع الشركات الأميركية أن تبيعها معدات تكنولوجية.

وقد أرجئ هذا التدبير 90 يوما، تُحرم في نهايتها الشركة الرائدة عالميا في تكنولوجيا الجيل الخامس لشبكات الهواتف المحمولة، من المكونات المصنوعة في الولايات المتحدة والتي هي بأمس الحاجة لها من اجل منتجاتها.

ورداً على ذلك، أعلنت بكين الأسبوع الماضي عن إنشاء قائمتها الخاصة التي ستستهدف الشركات أو المنظمات أو الأفراد الذين لا يحترمون عقودهم أو يتوقفون عن تزويد الشركات الصينية بما تحتاج اليه.

وقال غاو فينغ المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية الخميس، إن "الحكومة تقوم بتطبيق الإجراءات الضرورية وسيتم الإعلان عن إجراءات محددة قريبا".

واضاف أن الشركات التي تحترم قوانين السوق لا تخشى شيئا، والقائمة لن تستهدف أي قطاع او شركة بعينها.

وقال غاو في مؤتمر صحافي دوري إن النظام "أنشئ ردا على ممارسات تشوه السوق وتسعى إلى تحقيق أهداف غير تجارية". واضاف ان "الهدف هو ان تبقى السوق تنافسية ونزيهة".

وقال خبراء في القانون لوكالة فرانس برس إن النظام يجب أن يعمل على المبدأ نفسه على غرار القائمة الأميركية.

ويتوقع معظم المحللين أن تكون الشركات الأولى التي تستهدفها بكين هي تلك التي خفضت أو أوقفت إمداداتها لشركة هواوي.

وقد استؤنفت الحرب التجارية الثنائية في منتصف أيار/مايو بعد أن زاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الرسوم الجمركية على منتجات صينية بقيمة 200 مليار دولار من الواردات السنوية.

وحذر غاو فنغ من أنه "إذا استمرت الولايات المتحدة باصرار في تأزيم التوتر التجاري، فستتخذ الصين تدابير ضرورية وتدافع بحزم عن مصالح البلاد والشعب".
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات