المستثمرون يعزفون عن الأسهم ويتجهون إلى السندات

الأسواق العالمية تتراجع على وقع تجدّد الحرب التجارية

واصلت المخاوف من اشتداد حدة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين ضغطها على الأسواق العالمية التي ظلت تصطبغ مؤشراتها باللون الأحمر بانتظار أية أنباء إيجابية حتى تصحح مسارها.

ففي وول ستريت، فتحت الأسهم الأمريكية أمس على انخفاض، في الوقت الذي عادت فيه المخاوف بشأن التجارة بعد أن تبنت وسائل إعلام صينية موقفاً متشدداً بشأن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

ونزل مؤشر داو جونز الصناعي 142.73 نقطة أو 0.55% إلى 25719.95 نقطة. وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 17.72 نقطة أو 0.62% إلى 2858.60 نقطة. وتراجع مؤشر ناسداك المجمع 69.01 نقطة أو 0.87% إلى 7829.03 نقطة.

وقال خبراء لدى «بنك أوف أمريكا ميريل لينش» إن المستثمرين سحبوا أموالاً بقيمة 19.5 مليار دولار من الأسهم في الأسبوع المنتهي في 15 مايو، بينما ضخوا 5.1 مليارات دولار في السندات التي شهدت تدفقات للأسبوع التاسع عشر.

وأضاف الخبراء استناداً إلى بيانات التدفقات لدى «إي.بي.إف.آر» أن التدفقات الخارجة من ديون الأسواق الناشئة بلغت 2.9 مليار دولار، وهي الأكبر منذ يونيو 2018.

تراجع أوروبي

وانخفضت الأسهم الأوروبية بعد مكاسب حققتها على مدى ثلاث جلسات، في الوقت الذي صعدت فيه بكين حربها الكلامية مع واشنطن بشأن التجارة، مما يضغط على الإقبال على المخاطرة. وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.7%، على الرغم من أنه ما زال بصدد تحقيق أفضل أداء أسبوعي منذ شهر ونصف الشهر.

وتسبب تصاعد الحرب التجارية، التي تهدد بإلحاق الضرر بالنمو العالمي، في انخفاض المؤشر الأوروبي 4.6% خلال الأسبوعين الماضيين. ويشير متعاملون إلى انخفاض في أحجام التداولات كمؤشر على أن المستثمرين غير مقتنعين بموجة الارتفاع هذا الأسبوع.

وتصدر مؤشر داكس الألماني الزاخر بشركات التصدير قائمة المؤشرات المتراجعة بين دول المنطقة.بورصة طوكيو

وقفز المؤشر نيكاي بقيادة سوني وأسهم شركات التكنولوجيا، لكنه اختتم الأسبوع متكبداً خسارة طفيفة في ظل مخاوف بشأن تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وصعد نيكاي 0.89% ليغلق عند 21251 نقطة.استقرار الذهب

وتأرجح الذهب لكن في نطاق ثابت بعد أن تكبد أكبر خسارة يومية بالنسبة المئوية في شهر في الجلسة السابقة، بفعل ارتفاع الدولار وتزايد شهية المستثمرين للأصول العالية المخاطر بفضل بيانات أمريكية قوية ونتائج أعمال شركات. واستقر الذهب في المعاملات الفورية دون تغير يذكر تقريباً عند 1286.44 دولاراً للأوقية. واستقر الذهب في العقود الأمريكية الآجلة عند 1287.20 دولاراً للأوقية.

عملات

وارتفع الين الياباني مستقطبا المستثمرين الباحثين عن ملاذ آمن بفعل استمرار المخاوف بشأن توترات التجارة وانتخابات البرلمان الأوروبي الوشيكة. وتحركات العملة رداً على الإجراءات العدائية على صعيد التجارة بين الولايات المتحدة والصين في الآونة الأخيرة كانت محدودة، لكن المتعاملين اشتروا الين باعتباره ملاذا آمنا في أوقات التوتر بسبب وضع اليابان كأكبر دائن في العالم.

واستقر اليورو عند 1.1178 دولار بعد أن انخفض إلى 1.1166 دولار أثناء الليل، وهو أدنى مستوياته منذ السادس من مايو. وتراجعت العملة الأوروبية الموحدة 0.5% منذ بداية الأسبوع الجاري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات