ترامب: أحب جمع رسوم جمركية كبيرة وعلى الصينيين إبرام اتفاق بسرعة!!

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سيكون من الحكمة بالنسبة للصين أن «تتصرف الآن» لإتمام صفقة تجارية مع الولايات المتحدة، متوقعاً أن تكون الشروط «أسوأ بكثير» إذا ما امتدت المفاوضات إلى ما بعد انتخابات 2020.

ونقلت وكالة أنباء بلومبرج تغريدة للرئيس الأمريكي بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي كتب فيها: «أعتقد أن الصينيين شعروا بأنهم تعرضوا لضربة مبرحة في المفاوضات الأخيرة لدرجة أنهم ربما ينتظرون الانتخابات المقبلة 2020». «المشكلة الوحيدة هي أنهم يعرفون أنني سأفوز».

وأشار إلى أن الصينيين ينتظرون معرفة «ما إذا كان سيحالفهم الحظ ويتحقق الفوز(لمرشح) ديمقراطي - وفي هذه الحالة سيستمرون في نهب 500 مليار دولار سنوياً من الولايات المتحدة».

وتابع «المشكلة الوحيدة هي أنهم يعلمون أنني سأفوز (أفضل الأرقام في الاقتصاد والتوظيف في تاريخ الولايات المتحدة، وأكثر من ذلك بكثير)، وسوف يصبح الاتفاق أسوأ بكثير بالنسبة لهم إذا تم التفاوض خلال ولايتي الثانية. سيكون من الحكمة بالنسبة لهم أن يتصرفوا الآن، ولكنني أحب جمع رسوم جمركية كبيرة!».

وجاءت تعليقات ترامب بعد يوم من انتهاء المحادثات بين القوتين العظميين الاقتصاديتين من دون اتفاق، حيث زادت الولايات المتحدة من الرسوم الجمركية على واردات صينية بمليارات الدولارات.

وكان كبير مفاوضي الصين، نائب رئيس الوزراء الصيني «ليو هي»، قد أعرب في وقت سابق قبيل مغادرته واشنطن عن تفاؤله، وقال إنه من المقرر عقد جولة جديدة من المفاوضات في الصين «في المستقبل القريب».

وأضاف «ليو هي»: «لا أعتقد أن المفاوضات باءت بالفشل، على العكس، إنه أمر طبيعي وحتمي أن تحدث انتكاسات وتحولات في المفاوضات».

وذكر «ليو هي» أن الطرفين أوضحا وجهات نظرهما في واشنطن، وناقشا النقاط التي ستتضمنها الجولة المقبلة، وقال: «نحن متفائلون بحذر».

وكانت الولايات المتحدث قد فرضت تطبيق زيادة في الرسوم الجمركية يوم الجمعة على جميع واردات السوق الأمريكية من الصين، عقب جولة من المفاوضات استغرقت يومين في واشنطن.

وعقب زيادة الولايات المتحدة للرسوم الجمركية على واردات من الصين بقيمة 200 مليار دولار من نسبة 10% إلى 25%، أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالإعداد لزيادة رسوم جمركية بنفس النسبة على واردات أخرى من الصين بقيمة نحو 325 مليار دولار. ولم يتم اتخاذ قرار نهائي في ذلك حتى الآن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات