إنتاج «أوبك» يتراجع في فبراير بعد تخفيضات دول الخليج القياسية

كشف مسح أجرته رويترز تراجع إنتاج نفط أوبك لأدنى مستوى في أربع سنوات خلال فبراير، في الوقت الذي نفذت فيه السعودية ودول خليجية خفضاً يفوق المستهدف في اتفاق المنظمة بشأن الإنتاج فيما سجل إنتاج فنزويلا المزيد من الهبوط غير الطوعي.

وأظهر المسح أن (أوبك) التي تضم 14 عضوا، ضخت 30.68 مليون برميل يومياً الشهر الماضي بانخفاض قدره 300 ألف برميل يوميا مقارنة مع يناير، وهو أدنى مستوى إجمالي لإنتاج أوبك منذ 2015.

ويشير المسح إلى أن السعودية ودول خليجية نفذت تخفيضات تفوق المتعهد به لتجنب احتمال تكون تخمة جديدة هذا العام.

وكشف المسح أن أعضاء أوبك الأحد عشر المقيدين بالاتفاق الجديد حققوا نسبة 101 % من التخفيضات المُتعهد بها في فبراير. وبين المنتجين الذين جرى استثناؤهم، انخفضت إمدادات فنزويلا.

وإنتاج أوبك في فبرايرهو الأدنى للمنظمة منذ فبراير 2015.

وارتفعت أسعار النفط أمس مع تقلص المعروض في الأسواق بفعل تخفيضات الإنتاج التي تنفذها منظمة (أوبك)، لكن زيادة الإمدادات الأمريكية والمخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي قلصت المكاسب.

وبلغ سعر مزيج برنت 66.36 دولاراً للبرميل، بزيادة 0.6 %، عن التسوية السابقة.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 22 سنتاً، إلى 57.44 دولاراً للبرميل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات