«المركز»: الأسواق الخليجية تتأهب لمزيد من التدفقات

أظهر تقرير للمركز المالي الكويتي «المركز» حول الأسواق في دول مجلس التعاون الخليجي لشهر يناير، أن الأداء الشهري هو الأقوى في مكاسبه على مدى عامين. وشهدت الأسواق إقبالاً من المستثمرين، خاصة مع التوقعات المبشرة للعام الجديد بتدفقات مالية أجنبية كبيرة للأسواق، وتغيرات إيجابية على أسعار النفط، إلى جانب سياسات الموازنة، ومن المتوقع أن تساهم هذه العوامل في تحقيق نمو لافت في أرباح الشركات خلال العام 2019.

وأشار التقرير إلى أن مؤشر ستاندرد آند بورز للأسواق الخليجية سجل أفضل أداء لبداية عام مقارنة بالسنوات الأخيرة، حيث ارتفع بنسبة 6.8% خلال الشهر، مدعوماً بقوة أداء الأسهم السعودية. وتفوقت السوق السعودية على نظيراتها في دول مجلس التعاون الخليجي، بارتفاع نسبته 9.4% في يناير. وشهد سوق دبي ارتفاعاً بنسبة 1.5%. في حين كانت السوق العمانية الخاسر الوحيد خلال الشهر، بنسبة تراجع بلغت 3.6%.

اتجاهات السوق

وتنبئ مؤشرات الموازنات الحكومية لدول مجلس التعاون الخليجي عن عام جديد من سياسة الإنفاق التي ترمي إلى مزيد من النمو الاقتصادي. وتبقى تنمية القطاعات غير النفطية الموضوع المهيمن على موازنات دول مجلس التعاون الخليجي، بالنظر إلى التفاؤل إزاء تدفق الإيرادات، وتوقع ارتفاع أسعار النفط في العام 2019.

وعلى الجانب الآخر، تلقت أسواق الدخل الثابت في دول مجلس التعاون الخليجي دفعة قوية، مع إعلان جي بي مورغان عن إدراج دول مجلس التعاون الخليجي في مؤشر سندات الأسواق الناشئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات