605.5 مليارات دولار صادرات كوريا خلال 2018

Ⅶ صادرات رقائق الذاكرة تحقق انتعاشة كبيرة | أرشيفية

أظهرت بيانات حكومية أمس أن الصادرات الكورية سجلت أرقاماً قياسية خلال العام الماضي بفضل المبيعات النشطة لرقائق الذاكرة والبضائع البتروكيميائية.

وبلغت الشحنات الخارجية 605.5 مليارات دولار لعام 2018، بزيادة 5.5%عن العام السابق، حسبما أظهرت بيانات وزارة التجارة والصناعة والطاقة.

وقالت الوزارة إن الواردات قفزت 11.8% على أساس سنوي لتصل إلى 535 مليار دولار العام الماضي بفائض تجاري بلغ 70.5 مليار دولار، وبذلك تنهي البلاد عامها العاشر على التوالي والذي حققت فيه فائضاً تجارياً.

وتخطت الصادرات السنوية الـ600 مليار للمرة الأولى، لتحتل كوريا الجنوبية بذلك المركز السادس بين أكثر الدول تصديراً في العالم. كما تخطى إجمالي حجم التجارة تريليون دولار للسنة الثانية على التوالي تزامناً مع انتعاش الاقتصاد العالمي.

وحققت رقائق الذاكرة صادرات تصل إلى 126.7 مليار دولار، بينما اجتازت صادرات الآلات أو البضائع البتروكيميائية رقمها القياسي السابق لتحقق 50 مليار دولار هذا العام.

وعلى النقيض من هذا تراجعت مبيعات السيارات والشاشات والفولاذ مقارنة بالعام الماضي نظراً للمنافسة العالمية الشديدة وزيادة قيود الاستيراد في الأسواق الرئيسة.

وزادت الصادرات إلى الصين أكبر سوق لكوريا الجنوبية، بنسبة 14.2% على أساس سنوي إلى 162.2 ملياراً بفضل الطلب القوي على رقائق الذاكرة والبتروكيماويات والآلات.

وزادت الصادرات إلى الولايات المتحدة بنسبة 6% لتسجل 72.7 ملياراً ويرجع الفضل في ذلك إلى مبيعات الآلات ورقائق الذاكرة على الرغم من القيود المفروضة على الاستيراد من قبل حكومة دونالد ترامب.

من ناحية أخرى، ارتفعت الصادرات لدول جنوب شرقي آسيا بـ5.3% لتحقق 100.3 مليار وتتركز أغلبها على مبيعات رقائق الذاكرة والبتروكيماويات لتجعل من الكتلة الاقتصادية الإقليمية سوقاً رئيساً.

وشهدت صادرات ديسمبر تراجعاً بنسبة 1.2% على أساس سنوي محققة 48.5 مليار دولار نظراً لركود مبيعات السيارات والشاشات في الوقت الذي ارتفعت فيه الواردات بمقدار 0.9 نقطة مئوية لتسجل 43.91 ملياراً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات