هدنة 90 يوماً في الحرب التجارية الأميركية الصينية - البيان

هدنة 90 يوماً في الحرب التجارية الأميركية الصينية

توصّل الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والصيني شي جينبينغ مساء أول من أمس إلى هدنة في الحرب التجارية بينهما التي تهدد الاقتصاد العالمي، في ختام قمة لمجموعة العشرين في بيونس آيرس سادتها خلافات.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي في مؤتمر صحافي بعد عشاء عمل استغرق أكثر من ساعتين بين شي وترامب ومستشاريهما، إن الرئيسين «توصّلا إلى اتّفاق لوضع حدّ لفرض رسوم جمركية جديدة».

وأوضح نائب وزير التجارة الصيني وانغ شوان في المؤتمر الصحافي نفسه أنّ واشنطن تخلت عن قرارها رفع الرسوم الجمركية من 10 % إلى 25 % على بضائع صينية بقيمة مئتي مليار دولار - نصف الكمية الإجمالية - اعتبارا من الأول من يناير.

لكنّ البيت الأبيض أكد أن هذا القرار معلق فقط، وبالتحديد لمدة 90 يوماً.

وفي ما يلي النقاط الرئيسة في هذا الاتفاق:

تسعون يوما - بموجب الاتفاق، تتخلى واشنطن عن قرارها رفع الرسوم الجمركية من 10 % إلى 25 % على ما قيمته 200 مليار دولار من الواردات الصينية - نصف إجمالي الواردات - اعتباراً من الأول من يناير.

لكن البيت الأبيض أوضح أنه قرر تعليق هذا القرار فقط ولتسعين يوما بالتحديد. وإذا لم يتوصل البلدان خلال هذه الفترة إلى الاتفاق على «تغييرات بنيوية» في علاقاتهما التجارية، خصوصا في شأن عمليات النقل «القسري» للتكنولوجيا والملكية الفكرية، «فإن الرسوم الجمركية سترفع من 10% إلى 25%»، كما حذر بيان للرئاسة الأميركية.

وتقول واشنطن أيضا إن بكين تتعهد شراء كمية «لم تحدد بعد، لكنها بالغة الأهمية» من المنتجات الأميركية، لخفض الخلل الكبير في الميزان التجاري بين البلدين.

ووعدت الصين خصوصا بالبدء «فورا» بشراء المنتجات الزراعية.

وقال الرئيس الصيني شي جينبينغ إنه «منفتح» على الموافقة على عملية دمج عملاقة في مجال إنتاج أشباه الموصلات، متوقفة حتى الآن، إذا ما طرحت عليه من جديد. يقول البيت الأبيض إن بكين وعدت بتشديد مكافحة تجارة الفنتانيل (نوع من المخدرات الصناعية) إلى الولايات المتحدة، على خلفية ازدياد الوفيات المتصلة بهذا الأفيون الاصطناعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات