الصين تحذر من الحمائية.. وأميركا تهدد بزيادة التعريفات

حذر الرئيس الصيني شي جين بينغ من أن ظلال الحمائية والأحادية تؤثران على النمو العالمي وحث على التمسك بالتجارة الحرة منضماً بذلك إلى زعماء دول آسيا والمحيط الهادئ الآخرين.

وقال شي في كلمة أمام اجتماع قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) في بابوا غينيا الجديدة إن من يختار غلق بابه سيعزل نفسه فقط عن بقية العالم ويفقد وجهته. وفي المقابل، قال مايك بنس نائب الرئيس الأميركي إن الولايات المتحدة لن تتخلى عن إجراءاتها التجارية ضد الصين إلا بعد أن تعدل بكين سياساتها التجارية.

وقال بنس في كلمة أمام الاجتماع إن الولايات المتحدة لن تلغي التعريفات الجمركية مع الصين إلا بعد أن تغير سياساتها، مضيفاً «اتخذنا إجراء حاسماً لمعالجة الخلل الذي نواجهه مع الصين».

وتابع: «فرضنا تعريفات جمركية على سلع صينية قيمتها 250 مليار دولار وبوسعنا زيادة هذا الرقم إلى المثلين، والولايات المتحدة لن تغير نهجها ما لم تغير الصين أساليبها».

وكان رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد قد قال في وقت سابق إن الدول بحاجة لإعادة تقييم العولمة والتكامل الاقتصادي لأنهما تركا وراءهما بعض الناس وأججا عدم المساواة.

ومن جانبه، حذر رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف من تزايد النزعة الحمائية ودافع خلال تصريحات صحفية على هامش المنتدى عن انتهاج قواعد واضحة وشفافة بشأن التجارة.

وفي نفس الإطار، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إنه يتعين على زعماء العالم تشجيع التجارة الحرة. وحث موريسون الزعماء على تبني التجارة الحرة والمفتوحة ورفض النزعة الحمائية.

وقال الاختبار لنا الآن، لنا جميعا هو الدفاع عن القيم الاقتصادية التي نؤمن بها. وإثبات مدى نجاحها وإظهار ذلك، موضحاً «لقد انتشلت مئات وملايين الأشخاص من الفقر لأن تلك القيم الاقتصادية الأساسية أدت إلى سياسات وتحقيق هذه الأهداف».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات