النفط يخترق 70 دولاراً وسط تلميحات سعودية بخفض الإنتاج

ارتفعت أسعار النفط بما يزيد على 1 % خلال جلسة، أمس، ماضية على المسار لتحقيق أكبر مكسب يومي لها في شهر، بعد أن قالت السعودية إن منظمة أوبك وحلفاءها يعتقدون أن الطلب شهد ضعفاً بما يتعين معه خفض الإنتاج بنحو مليون برميل يومياً.

وقالت السعودية، أكبر مُصدر للخام في العالم، يوم الأحد الماضي، إنها ستخفض صادراتها النفطية بمقدار نصف مليون برميل يومياً في ديسمبر، بسبب ضعف موسمي في الطلب.

وزادت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 80 سنتاً إلى 70.98 دولاراً للبرميل، فيما ارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي 36 سنتاً إلى 60.69 دولاراً.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، أمس، إن أوبك وحلفاءها متفقون على أن التحليل الفني يُظهر الحاجة إلى خفض المعروض النفطي العام القادم بنحو مليون برميل يومياً، مقارنة مع مستويات أكتوبر، لتفادي زيادة غير مواتية في الخام غير المستخدم.

وأضاف إن المملكة لا تعد لتفكيك أوبك وإنها تعتقد أن المنظمة ستظل البنك المركزي العالمي للنفط فترة طويلة. وكانت صحيفة وول ستريت جورنال نقلت في وقت سابق أن أهم مركز أبحاث تموله الحكومة السعودية يدرس التأثيرات المحتملة على أسواق النفط لتفكك المنظمة.

وقال الفالح إن مركز الأبحاث كان يسعى فحسب للتفكير خارج الصندوق وتحليل جميع التصورات لكنه أضاف إن القيادة السعودية لا تفكر في إلغاء أوبك على الإطلاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات