أسعار النفط تتعافى من خسائرها

«أوبك» تناقش سيناريوهات الإنتاج الشهر الجاري

قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، إن جميع السيناريوهات الممكنة بخصوص إنتاج النفط قد تخضع للنقاش في اجتماع بين دول «أوبك» والمنتجين غير الأعضاء في الجزائر خلال الشهر الجاري.

ورداً على سؤال عما إذا كانت أوبك والمنتجون الآخرون في إطار ما يعرف باسم أوبك قد يناقشون زيادة الإنتاج من المستويات المتفق عليها في يونيو، قال نوفاك: «أعتقد أن لدينا إمكانية لمناقشة أي سيناريوهات محتملة».

وأضاف نوفاك، أن اجتماع «أوبك» سيناقش توقعات العرض والطلب في الربع الأخير. وقال إن روسيا مستعدة لمناقشة التعاون مع الولايات المتحدة لإحداث توازن في سوق النفط، لكنها لا تجري مثل تلك المباحثات في الوقت الراهن.

ارتفاع النفط

وارتفعت أسعار النفط العالمية متعافية من خسائرها المبكرة، على الرغم من تأكيدات من واشنطن بأن السعودية وروسيا والولايات المتحدة تستطيع زيادة الإنتاج بسرعة كافية لتعويض نقص الإمدادات من إيران وغيرها.

وقال وزير الطاقة الأميركي ريك بيري في مقابلة مع رويترز، إنه لا يتوقع زيادة كبيرة في الأسعار، وإن الدول الثلاث، وهم أكبر ثلاثة منتجين في العالم، يمكنهم رفع الإنتاج العالمي على مدى 18 شهراً.

وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت 25 سنتاً إلى 78.34 دولاراً للبرميل؛ ليعكس خسائر سابقة في الجلسة بنسبة 0.2%. وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 28 سنتاً إلى 69.27 دولاراً للبرميل بعد أن سجل هبوطاً قدره 20 سنتاً في وقت سابق من الجلسة. وتراجعت صادرات إيران مع خفض عدد أكبر من العملاء، ومن بينهم الهند ثاني أكبر مشترٍ للنفط الإيراني، الواردات قبل إعادة فرض عقوبات أميركية في نوفمبر.

إيران

من جانب آخر، قالت وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية (مهر)، إن صادرات إيران من مكثفات الغاز تراجعت نحو 42% إلى 4.1 ملايين طن في الأشهر الخمسة حتى 22 أغسطس مع قرب تطبيق عقوبات أميركية على قطاع الطاقة في البلاد.

وذكرت الوكالة، أن صادرات مكثفات الغاز تشكل نحو 11% من إجمالي صادرات إيران من حيث القيمة. وأضافت: «بحسب أحدث بيانات جمركية للتجارة الخارجية، جرى تصدير 4.167 ملايين طن من مكثفات الغاز الإيرانية بقيمة 2.169 مليار دولار من 21 مارس إلى 22 أغسطس».

تعليقات

تعليقات