الصين تموّل صناعة النفط في كراكاس - البيان

الصين تموّل صناعة النفط في كراكاس

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنه حصل على التزامات جديدة من الصين لتمويل صناعة النفط التي تعتمد عليها كراكاس وسط الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها. ويعد النفط المصدر الأساسي للدخل في فنزويلا، لكن إنتاجه هبط إلى أدنى مستوى في ثلاثة عقود، مع الانهيار المستمر للاقتصاد الذي تديره الدولة.

ويقول خبراء إن سنوات من الإهمال أدت إلى ترهل البنية التحتية لشركة النفط الوطنية وتوقف التنقيب، إضافة إلى استخدام مداخيل النفط لسد العجز في الميزانية.

وقال مادورو لقناة «في تي في» الفنزويلية الرسمية من الصين، الدائن الأول لبلاده، إن هناك الآن التزامات مالية لزيادة إنتاج النفط والذهب، إضافة إلى الاستثمار في أكثر من 500 مشروع تنموي داخل فنزويلا. وبدأ مادورو الجمعة زيارة إلى الصين يسعى من خلالها إلى الحصول على مساعدة بكين لإنقاذ اقتصاده المتدهور.

ولا تزال فنزويلا، التي حصلت سابقاً على قروض بأكثر من 50 مليار دولار من الصين، مدينة لبكين بـ20 مليار دولار، رغم أن السداد يتم عبر شحنات نفطية. وقد تم تحسين شروط هذه القروض عام 2016 لتصبح أكثر ليونة. ولم يذكر مادورو إن كان قد ناقش موضوع الدين أو إن كانت الصين عرضت منحه قرضاً جديداً بقيمة 5 مليارات دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات