«دويتشه بنك» يستبعد وقوع صدمة مالية عالمية

استبعدت مسؤولة ببنك دويتشه بنك وقوع صدمة مالية عالمية مثل الصدمة التي تسبب فيها انهيار بنك ليمان برازرز الأميركي منذ 10 أعوام، كما أنها رجحت أنه لن يتم اتخاذ أي خطوات لتخفيف القيود الحكومية على الأسواق المالية.

وقالت سيلفي ماتيرات، العضوة بمجلس إدارة أكبر بنك في ألمانيا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) «منذ ذلك الحين، تم وضع الكثير من إجراءات الحماية لوقف التأثيرات التي تنتقل بسرعة، كما تم بذل الكثير لتعزيز النظام المالي».

وكان بنك ليمان، الذي كان أكبر رابع بنك استثماري في الولايات المتحدة الأميركية، قد تقدم بطلب لإشهار إفلاسه في سبتمبر 2008 عقب تعرضه لمخاطر رهون عقارية أولية مما أدى لبيع لأسهمه وإنهاء عدد كبير من عملاء البنك تعاملاته معه. وتعتقد ماتيرات أيضاً أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وحزبه الحزب الجمهوري سوف يواجهان معارضة قوية لأي خطوات للتراجع عن القيود على الأسواق المالية التي تم إقرارها في أعقاب الأزمة المالية.

تعليقات

تعليقات