فائض تجاري قياسي للصين مع أميركا في أغسطس وترامب يتوعّد برسوم جديدة

سجل الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة رقماً قياسياً بـ 31.06 مليار دولار خلال أغسطس بحسب أرقام رسمية نشرت أمس على الرغم من الرسوم الجمركية التي فرضتها واشنطن في يوليو الماضي ما من شأنه أن يؤجج النزاع التجاري بين البلدين حيث توعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أول من أمس، بفرض رسوم جمركية على سلع صينية إضافية تبلغ قيمتها 267 مليار دولار في غضون مهلة قصيرة، لتضاف إلى رسوم مقترحة على سلع بقيمة 200 مليار دولار، تضع الإدارة الأميركية اللمسات النهائية عليها.

وكان ترامب فرض ضرائب 25% على ما قيمته 34 مليار دولار من السلع الصينية في يوليو وعلى ما قيمته 16 مليار دولار في أغسطس ما حمل السلطات الصينية على الرد بإجراءات مماثلة.

لكن الرسوم لم تؤثر على إقبال المستهلكين الأميركيين على السلع الصينية حيث زادت الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة 13.2% بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق بينما بلغت الواردات من الولايات المتحدة 13.3 مليار دولار أي 2% عن العام السابق.

وبلغ الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة 31 مليار دولار في أغسطس بزيادة 18.7% عن الفترة نفسها في العام السابق وبزيادة عن الرقم القياسي السابق الذي بلغ 28.9 مليار دولار في يونيو الماضي.

وفي الوقت الذي نما فيه الفائض التجاري للصين مجدداً إزاء الولايات المتحدة ظل مستقراً بالنسبة إلى سائر دول العالم وبلغ 27.9 مليار دولار في أغسطس.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أول من أمس، إنه مستعد لفرض رسوم جمركية على سلع صينية إضافية تبلغ قيمتها 267 مليار دولار في غضون مهلة قصيرة، لتضاف إلى رسوم مقترحة على سلع بـ 200 مليار دولار.

وفي تصريحات نقلتها «بلومبرغ» قال ترامب، إن فرض تعريفات جمركية على منتجات صينية بقيمة 200 مليار دولار «سوف يتم قريباً جداً اعتماداً على ما سيحدث» مضيفاً، «أكره أن أفعل ذلك، لكن وراء ذلك هناك سلع أخرى بقيمة 267 مليار دولار جاهزة لأن تخضع (للتعريفات) في وقت قصير».

تعليقات

تعليقات