المستثمرون يأملون حلاً قريباً ينهي دوّامة القلق

الأسواق تصعد تفاؤلاً بمحادثات التجارة بين أميركا والصين

دفعت الآمال بشأن احتمال توصل الولايات المتحدة والصين إلى تسوية للخلاف التجاري بينهما، الأسواق العالمية إلى الاستقرار في المنطقة الخضراء، وساد التفاؤل بين المستثمرين على أمل الإعلان عن اتفاق ينهي الخلافات بين الاقتصادين العملاقين.

وارتفعت الأسهم الأميركية بفضل آمال بأن تسهم المحادثات التجارية المزمعة بين الولايات المتحدة والصين في تسوية الخلاف التجاري بين أكبر اقتصادين في العالم. وزاد المؤشر داو جونز الصناعي 58.38 نقطة، أو 0.23% إلى 25727.70 نقطة. وصعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 3.80 نقطة، أو 0.13% إلى 2853.93 نقطة. وارتفع المؤشر ناسداك المجمع 18.04 نقطة، أو 0.23% ليصل إلى 7834.37 نقطة.

صعود أوروبي
كذلك صعدت أسهم أوروبا للسبب نفسه، وارتفع المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية بنسبة 0.25% إلى 382.01 نقطة، في حين صعدت معظم الأسواق في القارة. وبينما يقترب موسم إعلان نتائج الشركات للربع الثاني من نهايته، زاد سهم إن. إم. سي للرعاية الصحية 3.2% ليتصدر المؤشر ستوكس بعد أن نشرت الشركة تقريراً مالياً. وفي أنحاء أوروبا، ارتفع فايننشال تايمز 31.65 نقطة تعادل 0.42% إلى 7590.24 نقطة، وصعد داكس 138.5 نقطة تعادل 1.13% إلى 12349.06 نقطة، وزاد كاك 41.25 نقطة تعادل 0.77% إلى 5385.31 نقطة.

تراجع ياباني
فيما انخفض المؤشر نيكي في بورصة طوكيو للأوراق المالية مع هبوط أسهم الشركات القيادية، متتبعة انخفاضات سجلتها نظيرتها الأميركية يوم الجمعة، فيما كانت التداولات هزيلة في الوقت الذي يترقب فيه المستثمرون تطورات محادثات تجارية متوقعة بين الولايات المتحدة والصين.

وتراجع المؤشر نيكي القياسي 0.3% ليغلق عند 22199 نقطة. وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.3% إلى 1692.15 نقطة، مع تداول 983 مليون سهم فقط وهو أدنى مستوى منذ أوائل أبريل. وبلغت قيمة التداولات في السوق الرئيسية 1.677 تريليون ين وهو أيضاً أدنى مستوى منذ مطلع أبريل.

وبعد أن أدى انخفاض الليرة التركية لزيادة الطلب على الين الذي يعد من أصول الملاذ الآمن، تعافى الإقبال على المخاطر في السوق اليابانية الأسبوع الماضي بفضل نبأ عن أن الصين والولايات المتحدة ستعقدان محادثات تجارية على مستوى منخفض مما يعزز آمالاً بنزع فتيل توترات تجارية.

انخفاض اليورو
وانخفض اليورو في الوقت الذي صعد فيه الدولار قبل المحادثات التجارية المزمعة. ويقول محللون إن مسؤولين أقل مستوى هم من سيحضرون الاجتماع، لكن الآمال مرتفعة بأن تتمخض المحادثات عن انفراجة في النزاع التجاري المستمر منذ أشهر.

وتلقى الدولار الدعم من تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين، بالإضافة إلى انخفاض الليرة التركية، وهو ما أدى إلى انخفاض عملات الأسواق الناشئة.

وتراجع اليورو 0.2% إلى 1.1421 دولار، لكنه يظل فوق أدنى مستوى في عام 2018 والذي بلغه الأسبوع الماضي عند 1.3010 دولار. وتراجع اليورو لأدنى مستوى في 13 شهراً مطلع الأسبوع الماضي في ظل مخاوف من أن تضر أزمة تركيا ببنوك أوروبية. وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلعة عملات رئيسية أخرى، بنسبة 0.2% إلى 96.248. ويتأهب المتعاملون لنشر محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بشأن السياسة النقدية في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.

انتعاش الذهب
كذلك ارتفع الذهب في الوقت الذي وجد فيه المستثمرون المعدن الأصفر جذاباً بعد أن انخفضت الأسعار لأدنى مستوى في 19 شهراً الأسبوع الماضي. وكان الذهب قد انخفض 2.2% الأسبوع الماضي متراجعاً للأسبوع السادس على التوالي ومسجلاً أسوأ أداء أسبوعي منذ ديسمبر. وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1186.33 دولاراً للأوقية (الأونصة) بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ يناير 2017 عند 1159.96 دولاراً يوم الخميس. وصعد الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.7% إلى 1191.60 دولاراً للأوقية.

تعليقات

تعليقات