عقوبات أميركية على شركتين روسية وصينية

أدرجت وزارة الخزانة الأميريكية اليوم الاربعاء شركة شحن مقرها في الصين، وشركة خدمات موانئ روسية بتهمة القيام بمعاملات تجارية غير قانونية مع كوريا الشمالية.

وتعني هذه الخطوة تجميد أي أصول للشركتين في النظام المالي الأميريكي، وحظر تعامل المواطنين الأميركيين أو المقيمين في الولايات المتحدة بالتعامل معهما.

واتهم مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية الشركتين بانتهاك العقوبات الأميركية المقررة على كوريا الشمالية.

وقال وزير الخزانة الأميركي "ستيفن مونشن" إن "وزارة الخزانة ستواصل تطبيق العقوبات القائمة على كوريا الشمالية، وستتخذ الإجراءات لتحديد ومعاقبة الشركات والموانئ والسفن التي تسهل نقل شحنات غير قانونية، وتحقيق إيرادات جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية (كوريا الشمالية)".

وتتهم وزارة الخزانة الأميركية شركتي "داليان صن مون ستار إنترناشيونال لوجيستيكس تريدنج" ومقرها في الصين والفرع السنغافوري لشركة "سينسمس" الروسية بتهمة تقديم وثائق مزيفة لنقل الكحوليات ومنتجات التبغ والسجائر إلى كوريا الشمالية.

ويقول مكتب مراقبة الأصول الأجنبية إن حكومة كوريا الشمالية تحقق أرباحا من التجارة غير المشروعة للسجائر.

وقال وزير الخزانة الأميركي إن عواقب انتهاك هذه العقوبات ستظل قائمة، حتى يتم التوصل إلى اتفاق نهائي، ويمكن التحقق من تنفيذه لتفكيك البرنامج النووي والترسانة النووية في كوريا الشمالية.

تعليقات

تعليقات