النفط يرتفع بدعم خفض إنتاج السعودية

ارتفعت أسعار النفط أمس بعد تقرير صادر عن «أوبك» أكد أن السعودية، أكبر مصدر للخام في المنظمة، خفضت الإنتاج لتفادي تخمة في المعروض تلوح في الأفق، لكن المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي كبحت الأسواق. وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت لشهر أقرب استحقاق إلى 72.85 دولاراً للبرميل بزيادة 25 سنتاً أو ما يعادل 0.3% مقارنة مع الإغلاق السابق. وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 25 سنتاً أو ما يعادل 0.4% إلى 67.45 دولاراً للبرميل.

خفض

وكانت السعودية قد أبلغت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أنها خفضت الإنتاج 200 ألف برميل يومياً إلى 10.288 ملايين برميل يومياً. ويأتي الخفض في ظل تراجع متوقع لصادرات إيران فور إعادة الولايات المتحدة فرض عقوبات على قطاع البترول الإيراني اعتباراً من نوفمبر. وأكد تقرير أوبك الشهري والذي يستخدم بيانات من مصادر ثانوية، الخفض السعودي الذي قال تجار إنه دفع الخام للتحرك صعوداً في المعاملات المبكرة. جاء ذلك على الرغم من أن التحرك السعودي يأتي ترقباً لتباطؤ في الطلب على النفط.

طلب

وقال تقرير «أوبك» إن من المتوقع أن يزيد الطلب العالمي على النفط 1.43 مليون برميل يومياً في 2019 انخفاضاً من 1.64 مليون برميل يومياً في 2018. وقالت أوبك إن تباطؤ الطلب سيأتي في ظل الانخفاض المحتمل للنمو الاقتصادي نتيجة للنزاعات التجارية بين الولايات المتحدة والصين واضطراب الأسواق الناشئة. في سياق متصل، أظهرت بيانات صادرة من مكتب الإحصاء الوطني الصيني أن إنتاج الصين من النفط الخام تراجع 2% على أساس سنوي في يوليو إلى 15.85 مليون طن. وبلغ الإنتاج منذ بداية العام 109.95 ملايين طن، بانخفاض 2.1% على أساس سنوي.

وارتفع معدل استهلاك البلاد للنفط الخام 11.6% في يوليو مقارنة مع الفترة ذاتها قبل عام ليصل إلى 50.75 مليون طن، في حين بلغ إجمالي الاستهلاك منذ بداية العام إلى 350.57 مليون طن بزيادة 9.2% على أساس سنوي. وزاد إنتاج الغاز الطبيعي 10.5% في يوليو مقارنة مع مستواه قبل عام ليصل إلى 13 مليار متر مكعب.

تعليقات

تعليقات