ارتفاع طلبيات المصانع الأميركية في يونيو للشهر الثاني

ارتفعت الطلبيات الجديدة للسلع الأميركية الصنع في يونيو للشهر الثاني على التوالي، لكن خطط إنفاق الشركات على المعدات لم تكن قوية مثلما أشارت التقديرات الأولية، بما يرجح مزيداً من التباطؤ في الربع الثالث، فيما شهدت طلبات إعانة البطالة الأميركية زيادة طفيفة الأسبوع الماضي.

وقالت وزارة التجارة الأميركية أمس: إن طلبيات سلع المصانع زادت 0.7% بدعم من الطلب القوي على معدات النقل والمعدات الكهربائية والأجهزة المنزلية والمكونات وأجهزة الكمبيوتر والمنتجات الإلكترونية.

وكانت طلبيات المصانع زادت بنسبة غير معدلة بلغت 0.4% في مايو.

وجاءت زيادة طلبيات المصانع في يونيو متماشية مع توقعات خبراء الاقتصاد وارتفعت الطلبيات 8% على أساس سنوي في يونيو.

نقص العمالة

غير أن هناك علامات على أن قطاع الصناعات التحويلية، الذي يمثل نحو 12% من الاقتصاد الأميركي يبدأ في التباطؤ مع تزايد نقص العمالة ورسوم الاستيراد بما يفرض ضغوطاً على سلسلة الإمداد.

وأظهر مسح معهد إدارة التوريدات لقطاع الصناعات التحويلية الذي نشرت نتائجه أول من أمس انخفاضاً في الإنتاج في يوليو، إذ تقول جميع الصناعات تقريباً: إن هناك شحاً في العمال وإن أسعار المواد الخام ارتفعت بسبب الرسوم المفروضة على الصلب والألومنيوم وغيرهما من المنتجات المستوردة.وذكرت وزارة التجارة الأميركية أيضاً أن طلبيات السلع الرأسمالية غير الدفاعية ما عدا الطائرات التي تعتبر مقياساً لخطط إنفاق الشركات ارتفعت 0.2% في يونيو بدلاً من زيادة 0.6% كما أعلن الشهر الماضي.

توظيف كامل

وزاد عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة البطالة أقل من المتوقع في الأسبوع الماضي ما يشير إلى محافظة سوق العمل على قوتها. وقالت وزارة العمل الأميركية أمس إن طلبات الإعانة الجديدة زادت ألف طلب إلى مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 218 ألفاً للأسبوع المنتهي في 28 يوليو. وانخفض عدد طلبات الإعانة إلى 208 آلاف في الأسبوع المنتهي 14 يوليو.

تعليقات

تعليقات