وزيرا الطاقة الإماراتي والروسي: جهود لتأسيس منظمة مشتركة بين أوبك والمستقلين

أعلن وزيرا الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي والروسي ألكسندر نوفاك أن هناك جهوداً لتشكيل إطار تعاون بين منظمة «أوبك» والمنتجين المستقلين خارجها وربما يكون على شكل منظمة مشتركة بعد انتهاء سريان الاتفاق الحالي بخفض إنتاج النفط في نهاية 2018.

وأكد المزروعي الذي يرأس الدورة الحالية لـ(أوبك)، وجود جهود لتشكيل إطار تعاون مشترك بين الدول الـ24 الأعضاء في قرار خفض إنتاج النفط. وأضاف خلال منتدى عالمي في دبي أمس إن المنتجين من أوبك وخارجها ينفذون الآن قرار خفض الإنتاج بهدف الحفاظ على توازن السوق، موضحاً أن أي قرار للتمديد يجب أن يكون بإجماع وزراء 24 دولة من أعضاء المنظمة وخارجها. وأوضح أن أسواق النفط العالمية تظهر تعافياً وتحسناً وهناك تفاؤل عام بما تم تحقيقه حتى الآن.

واتفقت «أوبك» والمنتجون خارجها على خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يومياً بداية من يناير 2017 من أجل تقليص المخزون العالمي ودعم الأسعار. وجرى تمديد الاتفاق حتى نهاية عام 2018.

وحول مستقبل التعاون مع روسيا بعد 2018، قال المزروعي إن روسيا عضو فاعل في اتفاق خفض الإنتاج، لذلك فإن أي قرار مستقبلي سيناقش بالتشاور مع الجانب الروسي.

من جانبه أكد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك في تصريحات منفصلة في أنقرة أمس أن من المحتمل تأسيس منظمة مشتركة للتعاون بين أوبك والمنتجين المستقلين فور انتهاء سريان اتفاق الخفض الحالي. وذكر نوفاك أنه ووزير الطاقة السعودي خالد الفالح ناقشا التعاون في الأجل الطويل.

مشيراً إلى أن آلية التعاون الحالية أثبتت فعاليتها. وأضاف «نفكر حالياً في صيغة للتعاون الذي قد يكون في الأجل الأطول، تتضمن إمكانية مراقبة السوق وتبادل المعلومات وتنفيذ إجراءات مشتركة إذا اقتضت الضرورة». وقال إن تعزيز التعاون مع أوبك له مبرراته. وقال إنه سيتم مناقشة اقتراحات التعاون خلال اجتماع اللجنة الوزارية لأوبك المكلفة مراقبة تنفيذ اتفاق تخفيضات الإنتاج في جدة هذا الشهر.

تعليقات

تعليقات