أول إنسان - آلة: دبي لا تتكلم عن المستقبل بل تصنعه - البيان

أول إنسان - آلة: دبي لا تتكلم عن المستقبل بل تصنعه

قال نيل هاربيسون، أول إنسان - آلة (سايبورغ) معترف به في العالم، الذي قام قبل 14 عاماً بتثبيت «عين» إلكترونية في رأسه لتحويل الألوان إلى موجات صوتية، إن الألوان السائدة في دبي بالنسبة إليه الأصفر والفيروزي، مشيراً إلى أن ألوان الإمارة تشبه إلى حّد بعيد نظيراتها في العاصمة البرتغالية لشبونة، والعاصمة السلوفاكية براتيسلافا.

وأضاف هاربيسون، الذي تستطيع عينه رؤية الأشعة فوق البنفسجية، في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي»، إن هناك كمية كبيرة من تلك الأشعة في الإمارة كذلك، مشيراً إلى أنه من أهم ما يميّز دبي بالنسبة إليه هو أن مستقبل الإمارة «حاضر جداً».

وأضاف هاربيسون، الذي تساعده العين الإلكترونية على «سماع الألوان» والتغلب على عمى الألوان المصاب به منذ الولادة: «يمكنك التحدّث عن المستقبل كما تشاء، ولكن دبي في نظري لا تتكلم عن المستقبل فقط بل تصنعه، وتحولّه إلى واقع، من دون التخلي عن الماضي، بل أستطيع القول إن هناك انسجاماً فريداً بين ماضي وحاضر ومستقبل دبي، وهو ما لم أره في مكان آخر».

وأشار هاربيسون إلى أنه يأمل أن يتمكن في فتح مركز للأطراف الذكية في دبي، لمساعدة الأشخاص الراغبين في «توسيع» قدراتهم الحالية.

وأضاف: «علينا ألا نخاف من الذكاء الاصطناعي، وأعتقد أننا سنرى المزيد من «سايبورغ» والأطراف الذكية، وأعتقد في المجتمعات، وسوف يكون هناك حوار أعمق بين الإنسان والآلة في المستقبل القريب، وسيكون للروبوتات دور أكبر في حياتنا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات