1.3 تريليون دولار فاتورة استيراد الغذاء العالمية في 2017

أكدت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) أمس أن أسعار الغذاء العالمية ارتفعت في مايو مقارنة بالشهر السابق بعد ثلاثة أشهر من الانخفاض وأن فاتورة واردات الغذاء العالمية ستقفز في العام الحالي.

وقالت المنظمة إن صعود تكاليف جميع السلع الغذائية باستثناء السكر رفع الأسعار في الأسواق العالمية 10 % على أساس سنوي. مشيرة إلى أن زيادة تكاليف الشحن وأحجام الاستيراد ستدفع تكلفة استيراد الغذاء العالمية لأكثر من 1.3 تريليون دولار في 2017.

وسيعني هذا زيادة 10.6 % عن فاتورة واردات 2016 رغم الاستقرار واسع النطاق في الأسواق الذي يدعمه وفرة إمدادات القمح والذرة ومنتجات البذور الزيتية.

وتواجه الدول الفقيرة التي تعتمد على الواردات لتغطية احتياجاتها الغذائية وجزء من منطقة افريقيا جنوبي الصحراء زيادة أسرع في تكلفة الواردات حيث تشتري المزيد من اللحوم والسكر ومنتجات الألبان والبذور الزيتية.

وسجل مؤشر أسعار الغذاء للمنظمة الذي يقيس التغيرات الشهرية لسلة من الحبوب والبذور الزيتية ومنتجات الألبان واللحم والسكر 172.6 نقطة في مايو بزيادة 2.2 % عن أبريل.

وعدلت الفاو توقعاتها لإنتاج الحبوب العالمي في 2017 إلى 2.594 مليار طن بانخفاض 0.5 % على أساس سنوي. ومن المتوقع انخفاض إنتاج القمح العالمي 2.2 % بعد محصول قياسي في العام الماضي.

وكانت منظمة الأغذية والزراعة قد رصدت انخفاض أسعار الغذاء العالمية 1.8 % في أبريل الماضي على أساس شهري مع تراجع أسعار جميع السلع الزراعية الأساسية باستثناء اللحوم. حيث بلغ متوسط مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء، الذي يقيس التغيرات الشهرية لسلة من الحبوب والزيوت النباتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر، 168 نقطة في أبريل بانخفاض 3.1 نقطة عن مارس .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات